18 August 2009 - 23:33
رمز الخبر: 307
پ
جواد لاریجانی، مدیر لجنة حقوق الانسان فی القوة القضائیة:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- فی تصریح لوکالة رسا للأنباء، قال جواد لاریجانی: یجب وضع الحفاظ على الوحدة والمصالح الوطنیة فی صدر سلّم الأولویات الأساسیة.
تمّ استئصال الفتنة التی أرید لها الإطاحة بالنظام الاسلامی وقلعها من جذورها<BR>
<BR>

فی تصریح أدلى به لوکالة رسا للأنباء فی ساری، شمالی ایران، أشار السید جواد لاریجانی، مدیر لجنة حقوق الانسان فی القوة القضائیة فی الجمهوریة الاسلامیة فی ایران، الى الأحداث التی تلت الانتخابات الرئاسیة الایرانیة، وقال: بحمد الله تعالى والمنة، وببرکة الجهود المخلصة لأبناء الشعب، وقوات التعبئة، وقوى الأمن الداخلی، تمّ استئصال الفتنة التی أرید لها الاطاحة بالنظام الاسلامی وقلعها من جذورها.

وألمح السید لاریجانی الى الدور الفاعل للنخب السیاسیة والدینیة فی التأثیر على المناخ السیاسی الحالی فی البلاد، مردفاً: یجب على النخب أن تکون على أهبة الاستعداد، وعلیهم أن لا ینجرفوا فی التیارات المنحرفة، وأن یضعوا الوحدة والمصالح الوطنیة نصب أعینهم، ویجعلونها محور تحرکاتهم.

وأوضح بأن مکانة الجمهوریة الاسلامیة لا زالت- برغم الاعلام السلبی الذی یمارس ضدها من قبل الدول الغربیة- على مستوى کبیر من القدرة والقوة والمنعة، متابعاً: لو لم تکن ایران ذات نفوذ وقدرة کبیرة لما تعرضت الى کل هذا التهدید. فالجمهوریة الاسلامیة الیوم تلعب دوراً رئیساً على صعید المدنیة والقدرات السیاسیة والاقتصادیة فی العالم؛ ما یضع على عاتقها استغلال هذه الفرصة الثمینة واستثمار تلک القدرات الهائلة للعمل على استقلالها واستقلال دول المنطقة أجمع، والسعی للتخلص من سلطة الأجانب وهیمنة الدول الغربیة.

وفیما یرتبط بطبیعة تعاطی النظام الایرانی مع الغوغائیین ومثیری أعمال الشغب فی البلاد، قال السید لاریجانی: موقف النظام من هؤلاء الأفراد واضح وشفاف، ففی بدایة الأمر یجب الفرز بین المخطیء والبریء وبین المذنب وغیر المذنب، ومن ثم لا بد من التعاطی مع المذنب بما یستحقه ذنبه.

وأضاف: یجب معاقبة المخطئین فی هذا الاطار، لکن بما أن النظام الاسلامی المقدس فی الجمهوریة الایرانیة نظام قوی ومقتدر فبوسعه انتهاج التسامح والصفح عن المخطئین؛ ذلک أن الصفح من سجیة النظام المقتدر.

وشدد لاریجانی على الدور البارز لولایة الفقیه فی الأزمات والأحداث الأخیرة ما بعد الانتخابات، وقال: لقد تصرف قائد الثورة الاسلامیة فی الأحداث الأخیرة بنفس حکمة الامام الراحل (ره) فی الدفاع عن خط ولایة الفقیه، وأبدى منتهى الشجاعة والبسالة فی الوقوف بوجه المغرضین.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.