09 February 2011 - 23:58
رمز الخبر: 3097
پ
آیة الله شبستری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال امام جمعة تبریز: مسألة ولایة الفقیه ویقظة الأمة الاسلامیة من أهم البرکات المعنویة للثورة الاسلامیة.
البرکات المعنویة للثورة الاسلامیة حققت العزة للعالم الاسلامی


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله الشیخ محسن مجتهد شبستری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أذربیجان الشرقیة، قال فی احتفالیة لتأبین شهداء مدینة ممقان: إذا ما شهدنا الیوم صحوة الشعبین التونسی والمصری ضد الاستبداد والظلم فما ذلک الا من البرکات المعنویة للثورة الاسلامیة.

وأشار سماحته الى تداعیات انتصار الثورة الاسلامیة على الصعید الدولی، فقال: مسألة ولایة الفقیه ویقظة الأمة الاسلامیة من أهم البرکات المعنویة للثورة الاسلامیة، وبعبارة أفضل یمکن القول: إن البرکات المعنویة للثورة الاسلامیة حققت العزة للعالم الاسلامی.

وانتقد سماحته بعض المصابین بقصر النظر الذین یوجهون سهام نقدهم للامام الراحل، قائلاً: إن هذا عمل بعید عن الانصاف، أفلم یرى هؤلاء التطور الذی یشهده المجتمع الاسلامی، وکیف أثرت الثورة أثرها على البلدان والدول الأخرى؟
واعتبر سماحته الایمان بالله والتمحور حول ولایة الفقیه من أبرز عوامل العزة والرفعة، مصرحاً: انتصرت الثورة الاسلامیة بالتمسک بالولایة، کما أن سر دیمومة الثورة الحضور فی خندق الولایة.

وأشار سماحته الى أن الثورة الاسلامیة مرت بمنعطفات خطیرة على مدى 32 عاماً، مضیفاً: لولا التدابیر الحکیمة من الامام الراحل ومن ثم قائد الثورة الاسلامیة لما عُلم الى أین آلت الثورة الاسلامیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.