12 February 2011 - 07:20
رمز الخبر: 3103
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/ إصدارات ـ صدر عن مؤسسة قدر الولایة الثقافیة کتاب: "القرآن کتاب الحیاة فی فکر قائد الثورة الإسلامیة".
القرآن کتاب الحیاة
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ کتاب: "القرآن کتاب الحیاة فی فکر قائد الثورة الإسلامیة" صدر عن مؤسسة قدر الولایة الثقافیة، وهو یتضمن مجموعة کلمات وتوجیهات ولی الأمر المسلمین (حفظه الله) فی خصوص ضرورة وجود القرآن فی الحیاة، والأنس به، وأسلوب حفظه، وترویج الثقافة القرآنیة، وذکر المسائل القرآنیة، وتفسیر بعض الآیات القرآنیة التی أوردها.
یتکون هذا الکتاب من أحد عشر فصلاً، تتضمن العناوین التالیة: "ضرورة وجود القرآن فی الحیاة وبرکات ذلک"، "ضرورة الأنس بالقرآن والتدبّر فیه"، "ضرورة تعلّم القرآن من قبل الجمیع"، "نظام الجمهوریة الإسلامیة والاهتمام بالقرآن الکریم"، "آداب تلاوة قراءة القرآن الکریم وضرورة التربیة القرآنیة"، "ضرورة حفظ القرآن وکیفیته، ودور الحُفّاظ فی ترویج الأجواء القرآنیة"، "الاهتمام بمفاهیم القرآن ومضامینه، وفنه والدقة فی ترجمته"، "مؤامرات الأعداء الرامیة إلى فصل الشعوب عن القرآن الکریم"، "وظائف الأوساط المختلفة فی ترویج القرآن الکریم وثقافته"، "الوعود القرآنیة وشروط تحققها" "المسائل القرآنیة وتفسیر بعض آیات القرآن الکریم".
نقرأ فی فقرة من الکتاب تحت عنوان "ضرورة تعلّم القرآن من قبل الجمیع" على ضوء أفکار ولی أمر المسلمین: (وفی وقتنا الراهن حیث تبلورت الحکومة الإسلامیة وقام نظام الجمهوریة الإسلامیة فقد أصبحنا نفهم المعنى الذی تستبطنه الکثیر من الآیات القرآنیة التی کنّا نحمل تصوراً غامضاً ومبهماً عنها قبل قیام الحکومة الإسلامیة؛ فنحن إذ نشاهد بأعیننا الیوم استفزازات الاستکبار وقوى الظلم والجور ومطامعهم وحشودهم ومؤامراتهم وأحابیلهم وطبیعة التضلیل الذی یکبّلون به الرأی العام أو خداعهم لبعض العقول الملوثة من الخواص، تتجلى أمامنا بعض آیات القرآن الکریم ویتجسد أمام قرّاء القرآن والمتدبرین فیه عمق المعنى الذی تحمله أی آیة وطبیعة الأخطار التی تحدق بالإنسان.. فلابد من معرفة قدر ذلک. لقد عانى مجتمعنا فیما سلف من تخلّف مریع فی مجال تعلّم القرآن، یتعین علینا تعویضه؛ فإذا ما ظفر الشاب المسلم بفرصة الأنس بالقرآن وتدبّره، إذ ذاک سیبطل مفعول الکثیر من الشبهات التی یثیرها الأعداء. وعلى الأجهزة العلمیة والثقافیة فی البلاد بذل العون فی هذا المجال، ولابد من تنظیم المفاهیم القرآنیة من قبل ذوی الخبرة فی هذا الاختصاص ودمجها فی الکتب الدراسیة سواء فی المدارس أو فی الجامعات کلاً فی محله، على أن یکون هنالک ترابط مستدیم بینها).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.