14 February 2011 - 19:46
رمز الخبر: 3105
پ
الباحث الاسلامی نجم الدین الطبسی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال سماحة الشیخ نجم الدین الطبسی: إن موضوع المهدویة لا یعرف الحدود فالجمیع الیوم یؤمن أن ذلک وعد إلهی محتوم.
مناهضة أمریکا وحلفائها أدّى إلى تحطیم هیبتها الزائفة


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من الأهواز، أن سماحة الشیخ نجم الدین الطبسی، الباحث فی العلوم الاسلامیة والأستاذ فی الحوزة العلمیة بقم، قال فی حشد من الأهوازیین: إن موضوع المهدویة لا یعرف الحدود فالجمیع الیوم یؤمن أن ذلک وعد إلهی محتوم، ولا ریب فی أن القضیة المهدویة تخطت حدود الشرق الأوسط واتخذت أبعاداً عالمیة.

ولفت سماحته الى أن أهم الوظائف الملقاة على عاتق المسلمین الیوم هی الاستفادة من خصائص الامام الخمینی الراحل (قده)، متابعاً: من أهم ما تمیز به الامام الراحل وما ینبغی لنا التأسی به فیه هو الادارة الممتازة والصمود أمام الأعداء.

وقال سماحته أیضاً: مناهضة أمریکا وحلفائها أدّى إلى تحطیم هیبتها الزائفة؛ ولذا فإن انتفاضة شعوب المنطقة ضد أمریکا وأوربا والکیان الصهیونی ناتج عن التأثر بالأجواء السیاسیة للثورة الاسلامیة.

وأردف سماحته القول: لا شک فی أن امتلاک البصیرة واختیار المسار الصحیح فی مقارعة الاستکبار أمر ضروری ولا مناص منه؛ ومن هنا نرى أن الشعب الایرانی استطاع من خلال السیر خلف ولایة الفقیه والعمل على تحقیق تطلعات الامام الراحل (قده) التصدی بکل بسالة للمستکبرین والمستعمرین، ولم یسمح بالنیل من بلده الاسلامی.

وأوصى سماحته الشریحة الشابة بجملة من الوصایا، قائلاً: رعایة الحجاب الاسلامی من أهم القضایا المتداولة فی المجتمع، کما ینبغی على الشباب الثقة بأنفسهم، والشعور بالمسؤولیة فی أعمالهم، ولا ینبغی للفشل أن یجد له طریقاً الى قلوب الشباب. إن جمیع الأنظار الیوم تتجه الى التطورات والمستجدات على الساحة الاسلامیة فی الشرق الأوسط، وکل ذلک یصب بعون الله تعالى فی مصلحة المهدویة.

وأخیراً، أکد سماحته على أن رجال الدین یحملون رسالة عامة فی باب الرد على الشبهات فی مجال المهدویة، مبیناً: على العلماء والفقهاء الرد على الشبهات وأسئلة الجیل الشاب بأسالیب حدیثة ولغة عذبة وسلسة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.