24 February 2011 - 21:05
رمز الخبر: 3124
پ
ممثل الولی الفقیه فی جیلان:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال ممثل الولی الفقیه فی جیلان: بدأت موجة الصحوة الاسلامیة تأخذ أبعاداً عالمیة، و لن یمضی وقت طویل إن شاء الله لتعمّ العالم بأسره.
قائد الثورة الاسلامیة مثل رائع لقادة العالم فی الزهد والورع


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من رشت، شمالی ایران، أن سماحة الشیخ زین العابدین قربانی، ممثل الولی الفقیه فی محافظة جیلان، قال مشیراً الى الصحوة الاسلامیة العظیمة التی اجتاحت الشرق الأوسط: بدأت هذه الموجة تأخذ أبعاداً عالمیة، و لن یمضی وقت طویل إن شاء الله لتعمّ العالم بأسره.

ولفت سماحته الى أن النظام المقدس فی الجمهوریة الإسلامیة فی إیران حامل لواء هذه النهضة الاسلامیة العظیمة، مضیفاً: لقد شرعت الشعوب المطالبة بالحریة فی العالم وفی الشرق الأوسط على وجه الخصوص بالتأسی بالشعب الایرانی فی حرکته التحرریة.

وأشار سماحته الى مکانة الجمهوریة الإسلامیة فی إیران على الصعید الدولی، قائلاً: باتت دول العالم الیوم تعتبر ایرن بلداً مقتدراً ومؤثراً فی العالم، وما ذلک إلا ببرکة الاسلام المحمدی الأصیل.

الى ذلک، أوصى سماحته ضیوفه من المفتشیة العامة فی البلاد، مدیر دائرة المفتشیة العامة والوفد المرافق له، بجملة من الوصایا، وقال: لا تتهانوا فی إجراء الحدود الالهیة، وکونوا واقعیین فی تشخیص الحق والباطل، ولا تسمحوا بتضییع حق أحد.

وأشار سماحته الى کتاب الامام علی (ع) الى عماله فی المناطق المختلفة، قائلاً: لقد حث الامام أمیر المؤمنین (ع) عماله على الابتعاد عن الاسراف فی بیت المال وتبدید المال العام.

وشدد سماحته على أن النظام الاسلامی لا یتوانى فی التصدی لکل ألوان الارتشاء والمحسوبیة، متابعاً: إن المسؤولیة الواقعة على عاتق الأجهزة القضائیة وأجهزة الاشراف العام جسیمة للغایة، ولا ینبغی التهاون والتسامح فی هذا المجال.

وأکد على أن محاسبة المفسدین الاقتصادیین مطلب عام، مصرحاً: إن هؤلاء قاموا بسرقة الملیارات من صندوق بیت المال، ومن الضروری تطبیق العدالة علیهم لیسیر المجتمع فی المسار الصحیح.

وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحته الى زهد الامام الراحل (قده) وقائد الثورة الاسلامیة، مؤکداً: على المسؤولین فی البلاد التأسی بهذین الرجلین العظیمین فی مسیرة حیاتهما الحافلة بالمآثر.

وتابع قائلاً: کان الامام الراحل (قده) یمتلک سجادة فی منزله، فأمر ببیعها وصرف قیمتها على الفقراء والمساکین. وقائد الثورة الاسلامیة یمتلک بیتاً فی طهران وهو یعیش مع عائلته من مبلغ الإجارة الذی یتقاضاه عنه.

وبیّن سماحته بأن قائد الثورة الاسلامیة یسیر على نهج الامام الراحل فی جمیع المجالات، خاصة الزهد والورع، لافتاً: إن هذا الرجل زاهد بکل ما للکلمة من معنى، وهو بذلک یعدّ مثلاً رائعاً لقادة العالم فی الزهد والورع والإدارة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.