26 February 2011 - 20:14
رمز الخبر: 3128
پ
خطیب الجمعة فی جرجان:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أشار امام جمعة جرجان الى أن الشرق الأوسط لم یعد مکاناً مناسباً للغربیین، مؤکداً على أن الشعوب التحرریة تطالب بحکومات اسلامیة بمشارکة شعبیة.
لم یعد هناک مکان للغربیین فی الشرق الأوسط<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من جرجان أن سماحة الشیخ رسول رضائی، امام الجمعة فی مدینة جرجان، نوه بأسبوع الوحدة، مستذکراً الآیات الالهیة الداعیة الى الوحدة بین المسلمین، وقال: إن الوحدة الاسلامیة تترسخ فی ظل التعالیم القرآنیة والالهیة.

ولفت سماحته الى أن الوحدة بمثابة سد منیع بوجه مخططات الأعداء الحاقدین، مضیفاً: لقد کرس الأعداء جمیع جهودهم لدق إسفین بین الفرق والطوائف الاسلامیة.

وشدد سماحته على أن النظام السلطوی یحاول إذکاء بعض المواضیع الجوفاء للنیل من الوحدة بین مکونات العالم الاسلامی، متابعاً: على المسلمین توخی منتهى الیقظة والحذر والتسلح بالبصیرة لمواجهة مکائد الأعداء.

الى ذلک، أشار سماحة الشیخ رضائی الى المتغیرات فی منطقة الشرق الأوسط، مؤکداً على اتساع رقعة الصحوة الاسلامیة، مصرحاً: باتت الحرکات التحرریة قاب قوسین او أدنى من شمول منطقة الشرق الأوسط برمتها.

وأکد سماحته على أن الشرق الأوسط لم یعد محلاً مناسباً للأنظمة التعسفیة المتغطرسة وکذلک الغربیین، لافتاً: إن الشعوب التحرریة تطالب بحکومات اسلامیة بمشارکة شعبیة.

وأشار سماحته الى الأعمال الوحشیة للدکتاتور معمر القذافی ضد الشعب اللیبی، مبیناً أنها مجازر واقعیة، وقال: لقد آن الأوان لزوال الحکومات المستبدة وإرسالها الى مزبلة التاریخ.

الى ذلک، أشار سماحته الى یوم الثامن والعشرین من فبرایر/ شباط المسمى بیوم التمییز العنصری، متابعاً: نرى الیوم کثیراً من الدول المدعیة للدیمقراطیة والدفاع عن حقوق الانسان تتعامل بمنتهى السلوک اللا إنسانی مع الزنوج والفقراء؛ ما یثبت انتهاکهم لحقوق الانسان/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.