28 February 2011 - 09:58
رمز الخبر: 3132
پ
آیة الله شبستری، امام جمعة تبریز:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال امام جمعة تبریز: إن الأحداث الجاریة فی منطقة الشرق الأوسط تشکل خطراً على أمریکا وحلفائها فی المنطقة، بل أصابتهم بالشلل.
الأحداث الجاریة فی المنطقة تشکل خطراً على المصالح الأمریکیة


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز، شمالی ایران، أن آیة الله الشیخ محسن مجتهد شبستری، امام الجمعة فی مدینة تبریز وممثل الولی الفقیه فی محافظة أذربیجان الشرقیة، قال فی خطبتی صلاة الجمعة: إن الأحداث الأخیرة الجاریة فی منطقة الشرق الأوسط تشکل خطراً وتهدیداً کبیراً على أمریکا وحلفائها فی المنطقة، بل أصابتهم بالشلل.

وأشار سماحته الى تزلزل عروش عملاء أمریکا فی المنطقة على ید شعوبهم، مصرحاً: لقد بان على الساسة الأمریکیین ملامح الاستیاء والتذمر من وحدة العالم الاسلامی وصحوة المسلمین بعد غفلة طویلة؛ وهو ما یثبت أن الغرب بصورة عامة کان على مدى قرون متمادیة یخطط لجرّ المسلمین الى التخلف والتناحر.

وتابع سماحتة الشیخ شبستری قائلاً: إن دولاً کمصر والبحرین ولیبیا تمثل مناطق حساسة وهامة للعالم الاسلامی من جهة، وتعدّ قواعد عسکریة ومخابراتیة هامة لأمریکا والاستکبار؛ ومن هنا انبرت الحکومة فی الولایات المتحدة الأمریکیة للحفاظ على الدکتاتوریات السابقة فی تلک البلدان.

ولفت سماحته الى الجرائم البشعة التی ارتکبها معمر القذافی فی دولة لیبیا فی الآونة الأخیرة، قائلاً: لا ریب فی أن أمریکا یساورها القلق من خلو تلک البلدان من عملاء مطیعین لها؛ ولذا لم تکتف بالتزام الصمت إزاء تلک الجرائم البشعة فحسب، بل ساعدت على حصولها أیضاً.

وشدد سماحته على أن التسلط على الثروات النفطیة الغنیة فی البلدان الاسلامیة من أهم رکائز السیاسة الأمریکیة فی الشرق الأوسط، متابعاً:إن شهدنا الیوم ثورات مطالبة بالحق والعدل والحریة والاسلام فی دول المنطقة، فما ذاک إلا لعمق تأثیر الجمهوریة الإسلامیة فی إیران وأهداف الامام الراحل وتوجیهات قائد الثورة الاسلامیة على مختلف المستویات العالمیة.

الى ذلک، أشار سماحة الشیخ الى تأکید قائد الثورة الاسلامیة على لزوم صیانة الوحدة والانسجام فی ایران والعالم الاسلامی برمته، منوهاً: الحاجة الملحة الیوم للعالم الاسلامی- کما أشار القائد الفذ- هی الوحدة والانسجام/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.