07 May 2011 - 12:30
رمز الخبر: 3382
پ
على هامش مهرجان "البصیرة الفاطمیة" فی تبریز..
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أقیم فی مدینة تبریز وفی ذکرى شهادة أم أبیها (س) مهرجان "البصیرة الفاطمیة"، بحضور شعبی واسع.
المهرجان یهدف إلى التأسی بأبهى صور الولایة التی جسدتها هذه السیدة العظیمة


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز، شمالی ایران، أن المسؤولین فی المدینة أقاموا فی ذکرى استشهاد السیدة الزهراء أم أبیها (س) مهرجان "البصیرة الفاطمیة"؛ بهدف التأسی بأبهى صور الولایة التی جسدتها هذه السیدة العظیمة.

وفی کلمة له بالمناسبة، أکد سماحة الشیخ میرباقری، الأستاذ فی الحوزة والجامعة فی تبریز، على أن سیدة نساء العالمین أسوة وقدوة تامة للعبد الصالح فی جمیع المجالات، وقال: أکدت الروایات على أن عالم الخلقة إنما وجد بواسطة بنت النبی المصطفى (ص).

وأردف سماحته: إن إلقاء نظرة الى سیرة حیاة بضعة الرسول (ص) یبین لنا أنها لم تکن ترضى بإغضاب بعلها وإمامها لحظة واحدة. ومن المسلم به أن العالم لم ولن یشهد کهذه السیدة الجلیلة ذات الشخصیة الرفیعة أبداً.

وشدد سماحته على لزوم تأسی الأسر المسلمة بسیرة حیاة أعظم نساء العالم، وقال: إن نشر الثقافة الفاطمیة بشکل صحیح من شأنه الحد من وقوع کثیر من الآفات والإشکالیات الاجتماعیة والأخلاقیة.

وتابع القول: الابتعاد عن تعالیم أهل البیت (ع) سیجر المجتمع تدریجیاً الى السقوط والانهیار؛ ولذا یقع على عاتق کل فرد مسلم العمل على إحیاء فریضة الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

ولفت سماحته الى حاجة المجتمع الیوم الى البصیرة الدینیة والحضور الفاعل فی خندق الولایة، مبیناً: لن تتحقق البصیرة الدینیة دون التمسک بحبل الولایة المتین؛ فالولایة هی الضامن لسعادة المسلم فی الدنیا والآخرة.

وأکد سماحته على أن هدف الأعداء الأساسی النیل من معتقدات المسلمین وتشویه صورتهم فی ایران، متابعاً: إن الاستکبار یخطط وضمن مشروع طویل الأمد اعتماداً على الحرب الاعلامیة الى تشویه النظام الاسلامی وفکر الامام الراحل (قده) وقائد الثورة الاسلامیة بعیون الشعب.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.