07 May 2011 - 23:45
رمز الخبر: 3386
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدارات ـ بجهود الدکتور منوچهر محمدی، صدر عن مؤسسة الثورة الإسلامیة للثقافة والبحث کتاب "أمریکا فی فکر قائد الثورة الإسلامیة".
أمریکا فی فکر قائد الثورة الإسلامیة

أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ کتاب "أمریکا فی فکر قائد الثورة الإسلامیة" مقتبس من کلمات ورسائل وخطب ولی أمر المسلمین (حفظه الله) ومواقفه تجاه سیاسات الإدارة الأمریکیة ومؤامراتها ومناهجها.
یتکون هذا الکتاب من ثمان فصول وهی: "المجتمع الأمریکی" و "أمریکا والاستکبار" و "أمریکا وحقوق الإنسان" و "أمریکا والإرهاب" و "أمریکا وسائر الأمم" و "أمریکا وعالم الاستکبار" و "أمریکا وإیران" و "مستقبل أمریکا".
نقرأ فی فقرة من الکتاب نقلاً عن قائد الثورة الإسلامیة: (المسألة الهامة الأخرى التی تقتضی التأکد علیها، هی أنّ الاستکبار بکل تدابیره الشیطانیة وبکل ما توسل به من قوة والاعیب سیاسیة ودعاوات کاذبة لم یستطع، ولن یستطیع أبداً، أن یصدَّ تیار الصحوة الإسلامیة المتنامی وحرکة التوجه إلى الإسلام، ما بذلته أمریکا وبقیة الدول المستکبرة وعملائها المحلیین من نشاط فی مختلف الجوانب السیاسیة والأمنیة وأکثر من ذلک الإعلامیة، ضد النهضة الإسلامیة فی البلدان المختلفة، ومن ذلک ضد النظام المقدس فی الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، خلال الأعوام الأخیرة، کان واسعاً جداً لم یسبق له نظیر. وفی هذا الخصم أدى النظام الصهیونی، کذیل أمریکا فی المنطقة، دوره کما کان متوقعا على أدنى مستویات الرذالة والخباثة، المعادلات المادیة العادیة تقتضی أن تضعف النهضة الإسلامیة فی البلدان الإسلامیة او تُقتلع من جذورها نتیجة هذه المساعی الواسعة المبذولة بدافعٍ إستکباری وعن غضب وعناد. ولکن الأمر على العکس من ذلک تماماً، فالکل یشهد أنّ هذه النهضة تزداد سعة وعمقاً باستمرار).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.