09 May 2011 - 00:41
رمز الخبر: 3392
پ
مدیر دائرة الاعلام الاسلامی فی مازندران:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- اعتبر مدیر دائرة الاعلام الاسلامی فی مازندران السیدة فاطمة الزهراء (ع) مرآة ناصعة لسلوک المرأة المسلمة.
الزهراء (ع) خیر أسوة للشریحة الشابة فی عصرنا الراهن


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من ساری، شمالی ایران، أن سماحة الشیخ ناصر شکریان، مدیر دائرة الاعلام الاسلامی فی محافظة مازندران، شدد فی مجلس تأبینی حضرته المواکب الدینیة فی المحافظة على لزوم معرفة مکانة السیدة فاطمة (ع) من قبل جمیع أفراد المجتمع المسلم، وقال: یجب علینا جمیعاً أن نعی المنزلة الفریدة لهذه السیدة الجلیلة والمثالیة فی الاسلام، ونتخذها أسوة فی أبعاد الحیاة المختلفة.

وتابع سماحته القول: إن بلوغ المقام السماوی الرفیع لهذ السیدة العظیمة وإن بدا غیر ممکن إلا أن الاستناد الى هذه الشخصیة من شأنه الاعانة على نیل الأهداف الدنیویة والأخرویة.

ولفت سماحته الى أن الدفاع عن الولایة من أبرز میزات سیدة نساء العالمین (ع)، مضیفاً: لم تهن بضعة النبی المصطفى (ص) عن مبدأ إحقاق الحق والدفاع عن الولایة الغلویة، وأدت وظیفتها على النحو الأکمل الذی یؤهلها لأن تکون قدوة للآخرین.

وشدد على أن الدفاع المستمیت عن مقام الولایة الشامخ بعد رحیل نبی الرحمة (ص) معلم خالد فی التاریخ الاسلامی، وقال: إن مقاومة الناکثین والدفاع عن حیاض الولایة یأتی فی إطار منع حکومة النفاق والظلم من الأخذ بزمام الأمور، وهذا هو أهم دور سیاسی لعبته فاطمة (ع).

وأکد سماحته على أن شخصیة الزهراء المرضیة (ع) خیر أسوة للشریحة الشابة فی عصرنا الراهن، وقال: اتسمت هذه السیدة الکریمة بخصائص متمیزة کالتضحیة والایثار والشجاعة وغیرها مما ینبغی أن یکون قدوة حسنة للشباب.

و أشار سماحته الى مقولة الحجاب الاسلامی بنظر أم أبیها، وقال: إن الحجاب الشرعی من أرکان الدین الاسلامی المقدس، وقد کانت فاطمة (ع) مثالاً عالیاً فی هذا المجال، واستطاعت من خلال ذلک أن تضطلع بدور بناء على المتسوى الاجتماعی والسیاسی.

واعتبر سماحته ریحانة المصطفى (ص) مرآة ناصعة لسلوک المرأة المسلمة وأخلاقها وتدبیرها المنزلی، متابعاً: إن ما یزید من عظمة المزایا الأخلاقیة لهذه السیدة نشأتها فی حجر النبی الأعظم (ص)، ما جعلها امرأة عزیزة ومهذبة.

وأوضح سماحته بأن سیرة هذه المرأة العظیمة تمثل أسوة للمجتمع فی جمیع المجالات، موضحا: من الضروری الیوم الترویج للثقافة الفاطمیة فی المجتمع؛ لأنها تعد سداً منیعاً حیال الغزو الثقافی الذی یشنه الأعداء.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.