10 May 2011 - 00:37
رمز الخبر: 3395
پ
مدیر دائرة الاعلام الاسلامی فی قزوین:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال مدیر دائرة الإعلام الإسلامی فی قزوین: تمکن النظام القائم على ولایة الفقیه من دحر جمیع مؤامرات الأعداء.
لقد استطاع النظام الولائی فی ایران إرکاع الاستکبار العالمی وإذلاله



أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ علی أکبر حاجی عزیز خانی، مدیر دائرة الإعلام الإسلامی فی قزوین، قال لدى لقائه بحشد من الطالبات فی المدینة: قضت السیدة فاطمة الزهراء (ع) عمرها القصیر دفاعاً عن الرسالة القرآنیة والولایة والمعارف الاسلامیة الأصیلة.

وأضاف قائلا: یجب على الفتیات التأسی بهذه السیدة الجلیلة قولاً وفعلاً؛ للتهیء بذلک الى حیاة طیبة وکریمة ومفعمة بالسعادة والرخاء.

وشدد سماحته على أن الزهراء المرضیة (ع) أسوة لنساء العالمین، متابعاً: یجب على الفتیات المسلمات بسط الاطمئنان والراحة فی ربوع الأسرة وتمتین أرکانها من خلال رعایة الحجاب الاسلامی.

ولفت سماحته الى أن ضعف الأسس الدینیة وانعدام العفة فی الأسرة من أبرز عوامل ارتفاع نسبة الطلاق وتلاشی الأسرة، مبیناً: یجب على المرأة أن تخطو خطوات إیجابیة لتشکیل مجتمع ینعم بالسلام والوئام عبر تأصیل ثقافة الحجاب وتعزیز العفة والحشمة.

ومضى سماحته فی القول: لقد وقفت بضعة النبی المصطفى (ص) بکل صلابة بوجه المنافقین والغاصبین وکثفت حضورها فی المجالین السیاسی والاجتماعی؛ فکانت أول شهیدة فی الاسلام فی طریق الولایة والإمامة.

إلى ذلک، أشار سماحته إلى دور ولایة الفقیه المؤثر فی النظام الإسلامی، مردفاً: ولایة الفقیه أصل تتقوم به الجمهوریة الإسلامیة فی إیران، وعلى کل مسلم ثوری أن یتحرک فی إطار هذا الأصل الأصیل.

وأکد سماحته على أن النظام الولائی فی إیران أرغم الاستکبار العالمی على الرکوع وأذاقه الذل والهوان، موضحاً: تمکن النظام القائم على ولایة الفقیه من دحر جمیع مؤامرات الأعداء ببرکة بصیرة الشعب الإیرانی الغیور.

وشدد سماحته على أن الأعداء أیضاً أقروا بمکانة ولایة الفقیه فی النظام الإسلامی المقدس، مضیفاً: إن إضعاف منزلة ولایة الفقیه من أهم الأهداف التی یتوخاها الأعداء فی هذا المجال.

ولفت سماحته إلى أنهم سخروا کل طاقاتهم فی الأعوام الأخیرة للتأثیر على ولایة الفقیه، وقال: أثبتت ولایة الفقیه جدارتها على مدى أکثر من ثلاثة عقود فی قیادة إیران إلى بر الأمان، ولا بد من مواصلة الإعتقاد الراسخ بها والالتفاف حولها فی المنعطفات الخطیرة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.