16 May 2011 - 09:51
رمز الخبر: 3425
پ
عضو الهیئة العلمیة فی جامعة المصطفى:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة- صرح عضو الهیئة العلمیة فی جامعة المصطفى العالمیة قائلاً: إنّ أصل المهدویة مستند ومستدل علیه، وهذه المسألة منقحة فی الکتب الشیعیة والسنیة.
إنّ إثارة الخلافات المذهبیة تحقق أهداف الاستکبار
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین محسن غرویان، عضو الهیئة العلمیة فی جامعة المصطفى العالمیة، أشار إلى الکلام الواهی الذی أطلقه الشیخ عبدالعزیز آل الشیخ مفتی ورئیس لجنة کبار علماء السعودیة، الذی أنکر من خلاله وجود الإمام صاحب الزمان (عج) واعتبر فیه الاعتقاد بالمهدویة خرافة، وقال: إنّ توجهات علماء الوهابیة المتطرفین تدل على أنّهم یعملون من أجل تحقیق الأهداف الاستعماریة للدول الاستکباریة.
وأکّد سماحته على أنّ مثل هذه التصریحات الواهیة فی الوضع الراهن تهدف إلى حرف أذهان الشعوب المسلمة عن النهضات التی تحققت فی العالم الإسلامی، متابعاً: إنّ الوهابیین متطرفون ویفتقدون للمنطق، ویهدفون إلى الطعن فی الصورة الحقیقیة للمذهب الشیعی بواسطة اتهام هذا المذهب وتوجیه الألفاظ السیئة له.
وأکّد سماحته على أنّ أصل المهدویة مستند ومستدل علیه، وهذه المسألة منقحة فی الکتب الشیعیة والسنیة، وقد تناول کتاب بحار الأنوار فی جزئه الثالث عشر هذه المسألة بشکل مفصّل، مضیفاً: إنّ الأستاذ علی الدوانی سعى فی شرح وترجمة الجزء الثالث عشر من کتاب بحار الأنوار إلى إثبات المهدویة بما یتناسب وهذا البحث.
واعتبر نتیجة الخلافات والانشقاقات المذهبیة تصب فی صالح الاستعمار، وتابع القول: إنّ العدو یسعى من أجل إثارة التفرقة وإیجاد الخلافات المذهبیة لتحقیق أهدافه الاستعماریة؛ من أجل أن یحرف الأذهان عن تیار الصحوة الإسلامیة الذی أخذ یتبلور فی المنطقة.
وعن الکلام الواهی الذی أطلقه هذا العالم الوهابی، واستخدامه للفظ المجوس والصوفیة ضد الجمهوریة الإسلامیة، أعرب قائلاً: نحن لدینا القدرة أن نرد على هذا الکلام، ونعیب على محمد بن عبدالوهاب بأنّه من منطقة نجد، وننسب الدین الذی کان یُعبد فی هذه المنطقة إلى الوهابیة، إلا أنّ هذا المنطق بعید عن ألسنة الشیعة، ملفتا إلى أنّ الإسلام دین شامل ولا ینحاز لعرب أو عجم، وإنّ کل من نطق بشهادة "لا إله إلا الله وأنّ محمداً رسول الله" یُحتسب من المسلمین.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.