17 May 2011 - 08:02
رمز الخبر: 3432
پ
أستاذ الحوزة والجامعة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ اعتبر مجتبی نظری صمت الأوساط الدولیة التی تدّعی الدفاع عن حقوق الإنسان إزاء جرائم البحرین أمر مخجل.
وسائل الإعلام الغربیة تعمل على خلق الفوضى وإثارة الفتنة الداخلیة
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء من تبریز أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین مجتبی نظری، أستاذ الحوزة والجامعة فی تبریز، شدد بمناسبة ذکرى قیام الکیان الصهیونی الغاصب على ضرورة الاهتمام الخاص بمظلومیة الشعب الفلسطینی، بالتزامن مع الاهتمام بنهضة الشعوب الإسلامیة فی المنطقة، لاسیما نهضة البحرین.
وعن محاولات الأعداء إثارة الخلافات والصراع الداخلی فی الدول الإسلامیة، أشار سماحته قائلاً: إنّ الاستکبار العالمی الیوم یقتل المسلمین بدم بارد، وهو یحاول أن یستغل کل قدراته الإعلامیة من أجل التغطیة على التحولات فی المنطقة، فعلینا أن نکون على وعی ونتحلى بالبصیرة إزاء استغلال الأعداء للإسلام.
وفی معرض إشارته إلى مؤامرة وسائل الإعلام الغربیة فی إیجاد الفوضى وإثارة الفتنة الداخلیة فی البلد، شدّد على ضرورة تجنب المسائل الجانبیة التی تثیر الأزمة، وحض على الالتفاف حول الولایة وجعل إرشادات ولی أمر المسلمین (حفظه الله) قاعدة للوحدة وتحکیم المبانی الإسلامیة فی المجتمع الولائی.
وأكد سماحته على ضرورة التعرّف على العدو والامتثال إلى القیادة، قال: للأسف إنّ العدو قد أثر على بعض القلوب المریضة، وهو یحاول أن یطلق صوته من داخل هذه النفوس، فعلینا أن نکون على حذر، ولا نکون وسیلة لاختراق العدو.
وفی ختام حدیثه اعتبر مجتبی نظری صمت الأوساط الدولیة التی تدّعی الدفاع عن حقوق الإنسان إزاء جرائم البحرین أمر مخجل، وقال: إننا نشهد الیوم القتل الجماعی فی البحرین وفلسطین، فیجب على منظمة الدول الإسلامیة أن لا تکتفی بإصدار البیانات، بل علیها أن تقوم بإجراءات عملیة تجاه هذه الأعمال المشینة والحیلولة دون الاستمرار بقتل الشعب الأعزل.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.