19 May 2011 - 10:03
رمز الخبر: 3438
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدارات ـ صدر عن مؤسسة بحوث ثقافة الثورة الإسلامیة کتاب "الوحدة الوطنیة" المُستنبط من خطابات قائد الثورة الإسلامیة.
الوحدة الوطنیة
یتکون هذا الکتاب من سبعة عشر فصلاً، وهی بحسب الترتیب: "تعریف الوحدة والتفرقة" و "أهداف الوحدة" و "أهمیة وضرورة الوحدة" و "محاور الوحدة" و "مجالات الوحدة الواسعة" و "ثمرات وبرکات الوحدة الوطنیة" و "عوامل إیجاد الوحدة" و "سبل إیجاد وتقویة الوحدة" و "وظائف المؤسسات والقطاعات المختلفة فی إیجاد الوحدة وتقویتها" و "نماذج الوحدة والتفرقة" و "الإمام الخمینی (رضوان الله علیه) داعی الوحدة" و "الوضع العام للوحدة فی البلد" و "ممهدات إیجاد التفرقة" و "آثار وأخطار التفرقة" و "التصدی للتفرقة".
نقرأ فی فقرة من هذا الکتاب نقلاً عن قائد الثورة الإسلامیة: (لقد بُذلت جهود کبیرة من أجل إیقاع الخلاف بین المسلمین، لاسیما فی الوقت الذی تمکنّت فیه الثورة الإسلامیة من رفع رایة الوحدة الإسلامیة وألقت مسؤولیتها على عاتقها، حیث أصبح الأعداء یبذلون قصارى جهدهم من أجل ذلک، کما أنّ هناک جهوداً کبیرة تمّ بذلها داخل البلد من أجل بثّ الفرقة فی المناطق التی یتعایش فیها أهل السنة مع أخوتهم الشیعة.
إنّ هذه الممارسات المشؤومة کانت تُنفّذ باسم الدین ـ وللأسف ـ وبالتأکید أنّ البعض رفع لواء القومیة بحیث أصبح عمیلاً للشیطان الأکبر وآلة بید أمریکا، لکن بحمد الله تعالى لقد انهزم هؤلاء نتیجة لإیمانکم ووعیکم وانتباهکم لکید الأعداء، ولم یتوصلوا إلى أهدافهم، فالشعب الذی یکون واعیاً هو شعب عظیم؛ "العالم بزمانه لا تهجم علیه اللوابس"، فهذه هی خاصیة العلم بالزمان والوعی بمؤامرات الأعداء).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.