20 May 2011 - 15:57
رمز الخبر: 3441
پ
آیة الله مکارم الشیرازی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مکارم الشیرازی مشیراً الى عظمة القرآن الکریم: هذا الکتاب السماوی دواء لا داء معه ونور لا ظلمة بعده.
القرآن الکریم ربیع قلوب المؤمنین وقد حوى ما یروی ظمأ الوالهین


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی واصل یوم الخمیس محاضراته الأسبوعیة فی تفسیر القرآن الکریم بحضور حشد غفیر من فضلاء الحوزة العلمیة. وأشار سماحته فی هذه المحاضرة الى عظمة هذا الکتاب السماوی، کما استعرض فقرات من خطب الامام علی (ع) فی نهج البلاغة حول الموضوع.

وشدد سماحته على أن القرآن یروی عطش العلماء، وقال: القرآن الکریم ربیع قلوب الفقهاء والعلماء، وقد رسم للصالحین طریق الوصول الى الله تعالى.

وبیّن سماحته أن القرآن الکریم دواء لا داء معه، ونور لا ظلمة بعده، مضیفاً: إن القرآن حصن لا یبلغه الأعداء، فمن یؤمن بولایة القرآن لا یخشى شیاً أبداً.

وأردف سماحته: القرآن الکریم دلیل معتمد لمن یتخذه قائداً وهادیاً ویعمل بتعالیمه ومعارفه الأصیلة، کما أنه فتح ونصر لمن یستدل به.

وتابع سماحته قائلاً: القرآن سبب لنجاة من یعمل به، ومعْلم واضح لمن یجعله دلیلاً، وهو تُرس لمن یلتجأ إلیه، کما أنه حکم قاطع لمن یحکم به.

وأکد سماحته على أن الامام علی (ع) هو العالم بخفایا القرآن وخبایاه، ومضى فی القول: حوى القرآن ما یروی ظمأ الوالهین من العلماء والفقهاء، إذ إنه ربیع قلوب المؤمنین.

وأضاف: التفکر فی القرآن یبعث على إصلاح معاد الانسان ورسم طریق التوحید له؛ فقد اشتمل على مئات الآیات فی التوحید والمعاد؛ ولذا فهو یضمن سعادة الانسان دنیا وآخرة.

وکشف سماحته أن من یعتقد بولایة القرآن ویسیر فی هدیه سیکون سعیداً وعزیزاً، لافتاً: من یؤمن بالقرآن الکریم ویعمل بتعالیمه وتوصیاته لا یرتکب جریمة ولا یفعل الظلم والفساد، بل ویصبح إنساناً بالمعنى الواقعی للکلمة.

ولفت سماحته الى أن التمسک بالقرآن الکریم والایمان بالمبدأ والمعاد من أهم عوامل فلاح الانسانیة، مضیفاً: إن سر عزة المسلمین تکمن فی العمل بالقرآن الکریم.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.