24 May 2011 - 18:00
رمز الخبر: 3460
پ
السید هاشم بطحائی.. أستاذ الحوزة العلمیة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ صرّح سید هاشم بطحائی، الأستاذ فی حوزة قم العلمیة قائلاً: بعیداً عن التعصّب، یمکن القول أنّ أی من الأدیان لم یحترم المرأة ویدافع عن حقوقها بمستوى دفاع الإسلام عن حقوق المرأة.
حقوق المرأة فی الإسلام أصبحت معرضاً للأحقاد وسوء الفهم
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین السید هاشم بطحائی، أحد أساتذة حوزة قم العلمیة صرّح قائلاً: بعیداً عن التعصّب، یمکن القول أنّ أی من الأدیان لم یحترم المرأة ویدافع عن حقوقها بمستوى الإسلام، وأضاف: إنّ الإسلام وصف الجنّة بأنّها تحت أقدام الأمهات، وهذا یدل على أنّ إرضاء الأم یلعب دوراً مؤثراً فی حسن العاقبة.
واستطرد قائلاً: إنّ للأمهات دوراً مؤثراً فی تربیة الأبناء، إلى درجة أنّ أخلاق وسلوک الأم الطبیعی یکون مؤثراً فی تربیة أخلاق وسلوک الأطفال.
وأکّد على أنّ للأم دوراً بناءً فی رسم مصیر المجتمع، بحیث أنّ الأم إذا لعبت دوراً صحیحاً وفعالاً فی مجال التربیة، سوف تتمکن من إعطاء شخصاً یتمتع بالأخلاق الإسلامیة إلى المجتمع؛ متابعاً: إنّ حقوق المرأة فی الإسلام ـ وللأسف ـ أصبحت معرضاً للأحقاد وسوء الفهم.
ولفت إلى أنّ المرأة تتمکن قبل زواجها من ممارسة النشاطات الاجتماعیة، والمشارکة بالأعمال التعلیمیة والزراعیة والصناعیة المختلفة، فی حدود عفتها وحجابها؛ مضیفاً: عندما یرتبط الرجل والمرأة فی عقد الزواج، فإنّ حیاتهما ستنحى منحى آخر؛ نتیجة لهذا الالتزام الجدید.
وشدد سماحته على ضرورة استنباط أحکاماً تتناسب مع الأوضاع والأحوال الزوجیة الراهنة، بحیث یتعهد کل من الرجل والمرأة بأداء الوظائف المتقابلة على أساس عقد الزواج، فیلتزم الرجل بالمهر والنفقة المترتبة علیه، وتلتزم المرأة بوظیفة التمکین المترتبة علیها.
وفی ختام حدیثه لفت سید هاشم بطحائی إلى وجود البعض ممن یحاول أن یسخر بالأحکام الإسلامیة المتعلقة بالزواج بعبارات مبتذلة، وشدد على ضرورة اهتمام الحوزة العلمیة بحقوق المرأة بشکل عملی ومنطقی.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.