25 May 2011 - 23:22
رمز الخبر: 3466
پ
آیة الله جوادی آملی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله جوادی آملی أن الظلم منتف ذاتیاً فی القیامة، وقال: من یعتبر الموت نهایة العالم فهو یعانی من مشکلة فی الرؤیة الکونیة.
الاسلام لا یقمع غرائز الانسان وإنما یعمل على تهذیبها


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله الشیخ عبد الله جوادی آملی، الأستاذ البارز فی حوزة قم العلمیة، واصل الیوم الأربعاء درس التفسیر فی المسجد الأعظم فی قم المقدسة، متناولاً تفسیر الآیات 62- 70 من سورة "المؤمنون".

وفی هذا السیاق، قال سماحته: یخال البعض الموت نهایة للحیاة، فیبحث عن حقیقة الانسان فی هذا الحیاة الدنیا؛ ولا شک فی أن من کانت هذه رؤیته الکونیة سیکون نظامه الأخلاقی على هذه الشاکلة؛ بینما من یعتقد أن لهذا العالم مبدأ ومعاد، وفیه حساب وکتاب، فإنه یسیر باتجاه مغایر، ویؤمن بالله والیوم الآخر.

وأکد سماحته على أن الظلم منتف فی القیامة، وسیحصد کل شخص نتیجة عمله، مبیناً: لا یکلف الانسان بأکثر مما یطیق؛ لأن الباری عز وجل قال: (لا یکلف الله نفساً إلا وسعها).

وتابع سماحته القول: إن الاسلام لا یقمع غرائز الانسان قط، وإنما یهذبها؛ ولذا لو أراد الانسان اجتیاز الاختبار بنجاح، والخروج من الحالة الحیوانیة الى الانسانیة، فعلیه التمسک بالتعالیم القرآنیة.

ومضى فی القول: جمیع أعمال الانسان- کبیرها وصغیرها- محفوظة فی کتاب لا یغادر شیئاً منها وتعرض علیه یوم القیامة، وإذا ما آمن الشخص بأن الله صادق لا یحتاج عندئذ الى ذلک الکتاب، لکنه قد یعترض على حکم الحق تعالى إن لم یعتبره صادقاً وأمیناً.

وتابع سماحته: لیس ثمة أمة من الأمم من دون قائد وزعیم، والدین موجود فی المجتمع وبین الناس بأی نحو ممکن، ففی کل عصر لا بد من وجود نبی أو إمام معصوم، أو أن ینوب عنهم علماء الدین.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.