26 May 2011 - 00:19
رمز الخبر: 3470
پ
فی استقباله لوفد مصری..آیة الله التسخیری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله التسخیری، أمین عام مجمع التقریب بین المذاهب الاسلامیة على أن انتصار الثورة فی مصر یمثل تطورا مفصلیا فی العالم الاسلامی.
انتصار الثورة المصریة تطور کبیر فی العالم الاسلامی


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء نقلاً عن العلاقات العامة فی مجمع التقریب بین المذاهب الاسلامیة، أن الدکتور علوی أمین، الأستاذ فی جامعة الأزهر برفقة وفد رفیع المستوى من الشخصیات العلمیة والثقافیة والأدبیة، التقى ظهر الأربعاء بآیة الله التسخیری، أمین عام مجمع التقریب بین المذاهب الاسلامیة.

فی هذا اللقاء، شدد آیة الله التسخیری على أن أمریکا دولة معارضة للدیمقراطیة الحقیقیة، وترفع شعار الدفاع عن حقوق الانسان کذباً وزوراً.

وأکد على أن أمریکا زرعت بخططها الشیطانیة دولة غاصبة کـ(إسرائیل) فی قلب العالم الاسلامی؛ للحیلولة دون تحقیق الوحدة بین المسلمین، داعیاً المسلمین الى توخی الیقظة والحذر إزاء تلک المخططات.

ولفت سماحته الى أن القواسم المشترکة بین المسلمین تبلغ أکثر من 90%، مردفاً: التقریب بین المذاهب لا یعنی التحول من مذهب الى آخر بقدر ما یعنی الکشف عن الأرضیات المشترکة والعمل على تعزیزها.

 وعن دور المجمع افاد سماحته: یضطلع المجمع بمسؤولیة جسیمة لعقلنة الحوار بین المذاهب الاسلامیة ونشر المحبة والوئام بین المسلمین، آملین أن نتمکن من مواصلة السیر فی هذا الطریق خدمة للاسلام العظیم.

یشار الى أن الوفد المذکور ضم – بالاضافة الى الدکتور علوی أمین، الأستاذ فی جامعة الأزهر؛ عبد الرحمن یوسف القرضاوی، الشاعر الشهیر وعضو شباب الثورة المصریة ونجل الشیخ القرضاوی المفتی المعروف؛ عادل المعلم، مدیر النشر فی دار الشروق؛ أحمد السیوفی، صحفی مصری؛ السیدة أمانی ماجد، رئیسة القسم الدینی فی مؤسسة الأهرام.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.