27 May 2011 - 23:10
رمز الخبر: 3472
پ
آیة الله باریک بین، امام جمعة قزوین:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله باریک بین أن الثورة الاسلامیة فی ایران أحدثت هزة سیاسیة کبیرة فی العالم ودکت قصور الاستعمار والاستبداد.
من مفاخر الامام الخمینی (قده) التنبؤ بثورات الشعوب قبل ثلاثة عقود


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله الشیهخ هادی باریک بین، ممثل الولی الفقیه فی مدینة قزوین، أشار فی خطبة صلاة الجمعة العبادیة السیاسیة الى قرب ذکرى رحیل إمام الأمة الراحل (قده)، وقال: لقد کان دأب الامام الخمینی الراحل (قده) تلک الشخصیة التی قل نظیرها فی التاریخ المعاصر أن ینهض بالقیم الدینیة والاسلامیة بعد ردح من الهجر والضیاع.

ولفت سماحته الى أن الثقة بالنفس والاعتماد على الذات أهم ما حبا الامام به الشعب الایرانی، مضیفاً: إن الامام الراحل أعاد الى الأمة هیبتها ومنحها الاستقلال والحریة.

وشدد سماحته على أن کل فرد من أفراد الشعب الایرانی مدین الى مؤسس الثورة الاسلامیة، متابعاً: کانت النهضة الاسلامیة العظیمة التی أطلقها إمام الأمة سبباً لصحوة المسلمین فی العالم.

وبیّن سماحته لقد أنبأ عن مثل هذه الثورات العارمة قبل أکثر من ثلاثة عقود، وبشر الشعوب المستضعفة بأن الاستبداد والدکتاتوریة فی طریقها الى الزوال والفناء، وذلک من أکبر مفاخره ومآثره.

وکشف سماحته أن الثورة الاسلامیة فی ایران أحدثت هزة سیاسیة کبیرة فی العالم، ودکت قصور الاستعمار والاستکبار، قائلاً: تلک الثورة قضت على مصالح المستکبرین والمستعمرین الغربیین فی المنطقة.

وأکد سماحته على أن الصحوة الاسلامیة فی الشرق الأوسط متواصلة بل وتسیر باتجاه الاتساع، مردفاً: شعوب المنطقة تطالب بتشکیل حکومات شعبیة مستندة الى الأحکام والتعالیم الاسلامیة.

وأوضح سماحته بأن الشعب الایرانی أثبت أنه یستحق أن یکون قدوة ورمزاً للحریة ومقارعة الاستکبار فی العالم، لافتاً الى أن شعوب المنطقة تأست بالشعب الایرانی فی الوقوف بوجه الطغاة، وقال: لقد احتل خطاب الثورة الاسلامیة مکانة مرموقة فی العالم بأسره.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.