31 May 2011 - 00:29
رمز الخبر: 3488
پ
آیة الله الطبرسی، عضو مجلس الخبراء:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال ممثل الولی الفقیه فی مازندران: استطاع الامام الراحل بإسقاطه النظام الفاسد إعادة العمل بالقیم الاسلامیة الأصیلة.
الامام الراحل أنهى عقوداً من الهجر للتعالیم الاسلامیة الأصیلة


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من ساری أن آیة الله الشیخ نور الله الطبرسی، ممثل الولی الفقیه فی محافظة مازندران، أشار فی مهرجان بعنوان "الصلاة أبهى صور العبادة" الى أهمیة الصلاة فی الدین الاسلامی المبین، وقال: لا یمکن مقارنة أی عمل عبادی وفعل دینی بالصلاة، حیث إنها تقف فی قمة التعالیم الدینیة.

ولفت سماحته الى أن الصلاة هی صوت الاقرار بالعبودیة وسلاح لمقارعة الشرک وجدال مع المعصیة ومبارزة للنفس الجامحة، وقال: ینفذ هذا الصوت العذب الى عمق الانسان فیطهر نفسه من الدرن والدنس.

وأشار الى أن حقیقة الصلاة تکمن فی باطن الأعمال العبادیة، متابعاً: یجب على کل إنسان أن یعی الحقیقة الظاهریة والباطنیة للصلاة، وإلا لتعذر علیه إدراک واقع هذه الفریضة الالهیة الهامة.

وأوضح سماحته بأن المأنوس بالصلاة یقف فی النور والبعید عنها یقبع فی الظلمة، مضیفاً: الکمال والسعادة یستلزم أن یقوم الانسان بأداء هذه الفریضة الالهیة على أکمل وجه ممکن.

وأکد على أن الصلاة سر عبودیة الانسان، وقال: الاتیان بهذه الفریضة یضع الانسان فی مقام التواضع والخشوع والخضوع، ویصون الفرد من کل ألوان الابتلاء والانحراف.

وأشار سماحته الى دور العلماء فی رفع مستوى المعرفة الدینیة لدى الناس، مبیناً: إن حصلت هذه المعرفة سنتوقى المشاکل المختلفة، بعد أن بات الانسان الیوم یواجه معترک الحیاة المادیة، وابتعد عن القضایا العبادیة والمعنویة.

واعتبر سماحته الثورة الاسلامیة فی ایران ناشرة للقیم الاسلامیة الأصیلة، وأکد أن الامام الخیمنی (قده) أنهى عقوداً من الهجر لتلک التعالیم، قائلاً: استطاع الامام الراحل بإسقاطه النظام الفاسد إعادة العمل بالقیم الاسلامیة الأصیلة، وذلک یمثل أعظم خدمة یقدمها عالم دین الى المجتمع فی القرن الحالی.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.