28 June 2011 - 15:44
رمز الخبر: 3607
پ
من داخل الصحن الکاظمی الشریف
رسا/تقاریر- فی حیاتهم کانوا علیهم السلام خزّان علم الأولین والآخرین ومصابیح هدى للورى، وبعد التحاقهم بجوار ربّهم تحولت مراقدهم الشریفة إلى منارات علم وأمکنة قداسة لا تخلو من مکتبات، وهذه مکتبة الجوادین العامة تحکی قصتها.عماد الهلالی.
مکتبة الجوادین العامة


تعد مدینة الکاظمیة المقدسة على صغر مساحتها مرکزاً للعلم والمعرفة ومحطة لاجتذاب العلماء والمصلحین على مرّ التاریخ، وقد أضفى علیها ضریحی الإمامین الجوادین الکاظمین(علیهما السلام) طابعا روحیا مشعّا ووهبها إیحاءً معرفیا کبیرا، فالشیخ المفید والخواجة نصیر الدین الطوسی والشریف الرضی والشریف المرتضى یعدون مثالاً للعلماء والرسالیین، ومن معادن العلم والحکمة التی أسهمت روحانیة الرحاب الکاظمیة وقدسیتها فی إمدادهم بقوة الدفع الروحی والمعنوی.
فی ظل الأجواء العبقة وفی الجزء الجنوبی الشرقی من الصحن الکاظمی الشریف یقع صرح علمی وثقافی عریق – مکتبة الجوادین العامة- التی تأسست على ید العلامة المصلح السید هبة الدین الحسینی الشهرستانی فی عام 1460هـ المصادف سنة 1940م.
نبذة عن حیاة المؤسس:
هو السید هبة الدین الشهرستانی محمد علی بن الحسین بن السید محسن الحسینی ولد فی مدینة سامراء العراق(شمال العاصمة بغداد) فی یوم 24 من شهر رجب لسنة 1301للهجرة النبویة الموافق 20 مایس 1884 للمیلاد.
ففی سنة 1914 کلّف من قبل المرجعیة انذاک فی مجاهدة المحتلین الأنکلیز فذهب الى مدینة الشعیبة فی محافظة البصرة (جنوب العراق) لیستحث الهمم والجهود الخیرة، فقاوم مع رؤساء العشائر فی تلک المناطق وجاهدوا ضد المستعمرین وکانت ثورة مهمة فی تاریخ العراق، واشترک فی حصار الکوت سنة 1915 وحصار النجف 1916، واُسر من قبل المستعمرین الإنکلیز وقضى فی السجن تسعة شهور حکم علیه بالاعدام شنقاً حتى الموت، وقد أثارت صلابته استغراب الانکلیز لم یبدو علیه ای ارتباک حین وصل الى حبل المشنقة بل کان شامخ الهمة ومرفوع الرأس ویحتسی فنجاناً من الشای، وبهذه الروح العالیة استطاع الحصول على العفو من ملک بریطانیا انذاک واطلق سراحه، وعلى اثر الاعمال الجهادیة التی قام بها فقد تعرض للعمى وهو لم یتجاوز الاربعین من عمره، ونظراً لمکانته الرفیعة ولدوره الاصلاحی واراءه الجریئة وعلمه ومکانته بداخل المجتمع فقد عینه الملک فیصل الأول وزیراً للمعارف وکان المنصب الأول فی تاریخ الدوله العراقیة.
وبعد حیاة حافلة بالعطاء والجهاد والعلم والمعرفة انتقل الى جوار ربه السید هبة الدین الشهرستانی فی یوم 26 من شهر شوال لسنة 1386هـ الموافق 6 شباط 1967 م وقد اختار مدفنه وسط میدانه المعرفی الذی بناه بعمق الرسالة المحمدیة الخالدة وبروح الایمان وبطهرالعقیدة الخالصة، فهاهو قبره یتوسط مکتبته التی تزخر بالعطاء والتراث الضخم.
بدایة المشروع :
فی ظل قدسیة المکان وهیبته تولد الکلمة الطیبة الهادرة ویتوافد عشاق العلم والمعرفة على هذا المنهل الثقافی الذی لا ینضب ، وکانت فکرة تأسیسها قد جاءت عندما علم السید هبة الدین الشهرستانی ان فی الرکن الجنوبی من الصحن الکاظمی الشریف توجد قاعة کبیرة شاغرة، فعمد على الاتصال بوزارة الاوقاف المعنیة فی ذلک الزمان وفاتح مدیرها رؤوف الکبیسی انذاک، وقد أوصل الأخیر طلب العلامة المؤسس الى رئیس الوزراء فی ذلک الوقت الذی أمر بتلبیة الطلب وترمیم القاعة. فی عام 1941 نقل السید مکتبته الشخصیة من داره الى داخل الصحن الشریف، ولقلة وجود المکتبات العامة فی حینها قرر المؤسس جعلها مکتبة عامة وذلک لاتاحة فرص المطالعه والاستفاده العلمیه لجمیع الطلبه والباحثین وخدمةً للعلم والمعرفه، وعهد بإدارتها إلى ابنه الاکبر(جواد)، واطلق علیها مکتبة الجوادین تیمناً بالامامین الجوادین (علیهما السلام).
موقع المکتبة والوصف العام لها:
تقع مکتبة الجوادین العامة فی مدینة الکاظمیة فی داخل الصحن الشریف فی اقصى الزاویة الیمنى للداخل من باب القبلة او اقصى الزاویة الیسرى للداخل من باب المراد حیث باب صغیرة ینفذ من خلالها لبنایة کبیرة تسمى (مکتبة الجوادین العامة)، وتتکون المکتبة من طابقین؛ الطابق الأرضی یحتوی على قاعتین واسعتین الأولى مخصصة للمطالعة تعلوها قبة کبیرة شاهقة علیها من النقوش الاسلامیة، وفی ثلاث جوانب من القاعة رتبت خزانات للکتب.
وفی سنة 1947 أهدى ملک الهند (نظام حیدر ابآد الدکن) هذه الخزانات والتی عددها 15 خزانة مع أکثر من 600 کتاب باللغة الأوردیة وذلک بواسطة السفارة الهندیة فی بغداد، اما القاعة الثانیة فهی مکتبة للاقراص اللیزریة ومجهزة ب12 جهاز حاسوب، وفیها اطروحات على مستوى ماجستیر ودکتوراه، وبرامج علمیة ودروس فقهیة، وبرامج اطفال، اضافةً الى معاجم وقوامیس ومکتبات متخصصة، وقد سمیت هذه القاعة بــ (قاعة الأمام موسى الکاظم).
ویحتوی الطابق الأرضی على قاعة مخصصة للادارة، اما الطابق العلوی من المکتبة ففیه قاعة کبیرة مخصصة للدوریات یستخدمها الباحثون، وقد سمیت هذه القاعة بــ (قاعة الإمام محمد الجواد) وقد جهزت هذه القاعة بجهاز حاسوب إضافة الى قسم خاص للاستنساخ والتصویر.
اما عن المخطوطات فتحتوی المکتبة على مجموعة جیدة منها ومن الکتب النادرة، وهذه محفوظة داخل إدارة المکتبة ولایحق لأی شخص الوصول الیها الاّ بموافقة الادارة.
المجموعة المکتبیة:
تعتبر المجموع المکتبیة الموجودة حالیاً من المجامیع الجیدة والمتنوعة فی المواضیع، وتستخدم نظام الرفوف المفتوحة حیث یسهل على الباحثین الاستفادة منها ومعرفة ما یصل الى المکتبة من جدید الکتب والدوریات.
وتعتمد نظام المکتبة على (نظام الفهرسة التسلسلی).
ویشمل من الکتب العربیة حوالی (17000) کتاب ومن الدوریات العربیة (600) عنوان.
ومن الکتب الفارسیة (2200) کتاب، ومن الدوریات الفارسیة (40) عنوان.
ومن الکتب الاوردیة (600) کتاب، ومن الکتب الاجنبیة بانواعها (2400) کتاب.
ومن الاقراص المدمجة (8000)قرص.
ومن المخطوطات(400) مخطوطة.
حیث تجاوزت مجموعتها المکتبیة (30000) فی مختلف العلوم والاختصاصات، کما تمتلک المکتبة ارشیفاً من تراث السید هبة الدین الشهرستانی بما یفوق (4000) وثیقة بخط المؤسس العلامة.

أقسام المکتبة:
1/ قسم الإعارة:
وهو من اکبر الاقسام فی المکتبة واکثرها تواصلاً مع الوافدین الیها وذلک لانها تکون بتماس مباشر مع المستفیدین من خلال استخراج الکتاب المطلوب او ای مادة داخل المکتبة حیث تعتمد على نظام الاعارة عن طریق البحث البطاقی او الفهرس الالی، ولأجل انماء المجموعة الثقافیة عن طریق الاهداء او الاستهداء او الشراء او التبادل.

2/ قسم الاقراص اللیزریة:
قسم المکتبة الالکترونیة تأسس فی عام 2004 حیث وفی ذلک التاریخ زار المکتبة وفد من الجامعة العالمیة للعلوم الاسلامیة /لندن والمتمثل برئیسها الدکتور محمد علی الشهرستانی الذی اقترح انشاء هذا القسم وتبرع بثمانیة أجهزة حاسوب متطورة مع کافة ملحقاتها کأساس لانشاء المکتبة الالکترونیة، وذلک ماسهل الانفتاح على المکتبات العالمیة والمؤسسات الثقافیة والجامعات لرفد هذا المشروع العلمی والثقافی الذی یتماشى مع متطلبات العصر الحدیث وتقنیة المعلومات والانفتاح العلمی والثقافی حیث تحتوی على اکثر من (8000) قرص؛ منها رسائل جامعیة لاکثر من(2500) قرص لیزری للماجستیر والدکتوراه، وحوالی (2000) مخطوطة وکتب اطفال تضمنت اکثر من (1000)قرص لیزری یحتوی على افلام ومسابقات علمیة والعاب تسلیة الاطفال، إضافة الى (1000) قرص لیزری دروس حوزویة مخصصة فی النحو والمنطق والفلسفة والحدیث.
اضافة الى توفر خدمة انترنت مخصصة للباحثین مجاناً.
3/ قسم الدوریات:
هو أحد الأقسام المهمة وأکثرها حیویةً فی المکتبة وتقع فی الطابق العلوی من البنایة وفی قاعة مخصصة لها باسم (قاعة الامام الجواد) وتضم اکثر من (600) عنوان، حیث تعمل المکتبة على حوسبة الدوریات فیجری العمل علیها فی قسمین الاول یتم ادخال جمیع العناوین فی الحاسوب، وقد انتهى العمل به بالفعل، اما حالیاً فتقوم الادارة بادخال جمیع الموضوعات لکل عدد من اعداد الدوریة حیث اصبح الان باستطاعة المستفید التعرف على العناوین والموضوعات لکل عدد مما سهل البحث على المستفیدین وبالخصوص الباحثین منهم،
اما سیاسة المکتبة فی اقتناء الدوریات فیتم عن طریق الاهداء والاستهداء وتبادل النسخ الزائدة او المکررة.
4/ قسم الوثائق والمخطوطات والکتب النادرة:
لأهمیة هذا القسم من المکتبة فإنه مرتبط بشکل مباشر بادارتها ویتألف من شعبتین؛ الأولى هی شعبة المخطوطات والکتب النادرة والثانیة هی شعبة الوثائق.
حیث تضم المکتبة اکثر من (2450) مخطوط منها مخطوطات تابعة لمؤسس المکتبة وتقدر بـ (180) مخطوطة فی مواضیع متنوعة؛ منها العلمیة والادبیة والفلکیة والکیمیاء وغیرها ویقدر عمرها مابین(350سنة -800 سنة).
ومن هذه المخطوطات ما هی مؤلفات خطیة لمؤسس المکتبة السید هبة الدین الشهرستانی وهی اکثر من (275) مخطوط.
وفی عام 2008 قامت ادارة المکتبة بتأسیس "مرکز إحیاء تراث السید هبة الدین الشهرستانی".
وتم اخراج هذه المخطوطات وتصویر اکثر من (160) مخطوط، وتم تنضید أکثر من (30) مخطوط جاهز للتحقیق. وقد قامت ادارة المکتبة بالاتفاق مع کل من الجامعة العالمیة فی لندن، وجامعة الکوفة –مرکز دراسات الکوفة- بإقامة المؤتمر العلمی الأول للسید المؤسس وذلک لدراسة نتاجاته الفکریة والإصلاحیة من اجل إحیاء تراث هبة الدین الشهرستانی وبیان آراءه ومواقفه السیاسیة ونظراً لنتاجه الفکری المتمیز، ویقدم القسم خدماته للباحثین من خلال التصویر او الاستنساخ.
اما بالنسبة للکتب النادرة حیث تمتلک المکتبة فی خزانتها اکثر من (1000) کتاب مطبوع طباعة حجریة یتراوح اعمارها من (100-300) سنة ویتم التباحث حولها من قبل ادارة
المکتبه فی اخراجها والحاقها بالمخطوطات کونها اصبحت من الکتب النادرة.
أما الارشیف الوثائقی فهناک خزانه فی المکتبه تضم وثائق نادره صنفتها ادارة المکتبه الى ثلاثة اقسام:
القسم الاول: و فیه الوثائق الخاصه بمشارکة مؤسس المکتبه السید هبة الدین فی معرکة (الشعیبه)فی محافظة البصره ضد المحتلین الانکلیز ابان الحرب العالمیه الاولى عام 1914 ومعرکة الکوت وحصار النجف، وکل مایتعلق بها من مراسلات مع رؤساء العشائرلاستنهاض الهمم والحث على جهاد المحتل الغاصب.
اما القسم الثانی من الارشیف الوثائقی فیشتمل على ملفات تتعلق بالامور السیاسیه انذاک وما یتعلق بالمراسلات
مع الملوک والرؤساء والوزراء والشخصیات.
اما القسم الثالث فیشمل مراسلات السید الشهرستانی مع الاساتذه والعلماء فی الحوزة العلمیة ومع تلامذته.
وقد صنفت هذه الوثائق زمنیا، ویتم دراستها وتحقیقها من قبل ادارة المکتبة.
5/ قسم الاستنساخ والتصویر:
وهذه من الخدمات الضروریة فی ای مکتبة بشکل عام وتقدم فیه للرواد والمطالعین صور مستنسخة من ای کتاب یحتاجه الراغب به. ففی مکتبة الجوادین لا یتم العمل بنظام الإعاره الخارجیه فیستفید القراء والمطالعین من خدمة التصویر للکتب والمؤلفات.
کما وتحتوی المکتبه على مجلس ثقافی عریق، ویعد من اقدم المجالس الثقافیه فی بغداد حیث اسسه السید هبة الدین الشهرستانی عام 1908م عندما کان فی کربلاء ثم انتقل الى النجف، کان یعرف یومها باسم-مجلس الشهرستانی-الذی یستقبل الزوار ضحى الجمعة من کل اسبوع، وعندما انتقل الى بغداد اثر تسلمه منصب وزیر للمعارف عام1921م بعد تتویج فیصل الاول ملکا على العراق، سکن الشهرستانی محلة السوق الجدید فی جانب الکرخ فی بغداد وکان مجلسه الثقافی ذا صیت واسع بین البغدادیین، ومن ابرز رواده الشیخ مصطفى الالوسی والشیخ ابراهیم الراوی والشاعر جمیل صدقی الزهاوی والحاج عبدالحسین الازری وغیرهم، وفی عام 1939 عندما انتقل السید الشهرستانی الى الکاظمیه وبعد تاسیس مکتبة الجوادین انتقل مجلسه الى حیث مکتبته، وکان یعقد کل خمیس مساءً، وقد استمر هذا المجلس بندواته ونشاطاته الثقافیه وبموعده المحدد حتى بعد وفاة المؤسس السید هبة الدین، حیث حرص ولده الأکبر السید جواد على إدارة الجلسات عقب وفاة والده.
وقد تعرضت المکتبه الى المضایقات من قبل اجهزه نظام صدام القمعیه فاضطر اصحابها الى غلقها وذلک فی عام1979م وبقیت مغلقه حتى سقوط النظام فی عام 2003م حیث حرص أصحاب المکتبه على اعادتها الى الحیاة خدمة للثقافه والعلم بانطلاقه مشرقة مستندةً على التراث الثر الذی اغنى ارکانها وأذخر فی رفوفها فأمست معلماً مهما من معالم التراث والحضارة الانسانیة.
وتعقد المکتبة جلساتها الثقافیه باسم (مجلس الجوادین)مرة فی الشهر، ویتوافد المثقفون على أعتابها اول کل خمیس من الشهرویشرف على المجلس احفاد السید الشهرستانی ویدیره الشیخ عماد الکاظمی، وقد عقدت المکتبة اکثر من28 ندوة یحاضر فیها خیرة الأساتذه والشخصیات ویحضرها شریحة کبیرة من المثقفین..
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.