28 June 2011 - 17:13
رمز الخبر: 3609
پ
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله شبستری على لزوم بیان البرکات الوجودیة لولایة الفقیه، وقال: التبعیة للولی الفقیه شکر حقیقی لنعمة الولایة.
آیة الله شبستری ینوّه بالإهتمام العالمی بفكر الإمام الخامنئی


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز أن آیة الله الشیخ محسن مجتهد شبستری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أذربیجان الشرقیة، أشار وهو یستعرض أبعاد محاولة الاغتیال الفاشلة لقائد الثورة الاسلامیة عام 1981م: لقد مارس أعداء الثورة الاسلامیة أسالیب متنوعة للقضاء على الثورة منذ انتصارها، حتى أنهم عمدوا فی إحدى الفترات الى الاساءة الى الامام الراحل (قدس) ورجال الدین عموماً.

وشدد على أن النظام السلطوی تلقى صفعات عدیدة من ولایة الفقیه، مردفاً: بعد أن فشلوا فی تشویه صورة العلماء الناصعة ورجالات الثورة الأشاوس، أقدموا على عملیات الاغتیال ضد المقربین من الامام الخمینی (قدس)، وبلغت ذروة تلک المساعی فی محاولة اغتیال قائد الثورة الاسلامیة.

ونوه بلزوم شکر الله تعالى على سلامة القائد من تلک الحادثة، وقال: من التقدیر الالهی أن یتغیب القائد عن اجتماع کبار المسؤولین فی الیوم التالی لمحاولة الاغتیال، لینجو ویستشهد الدکتور بهشتی وزملاؤه؛ وبهذا یدخره الباری عز وجل لهذه الأمة.

وسلط سماحته الضوء على برکات ولایة الفقیه للشریحة الشابة فی المجتمع، قائلاً: إن الشباب متعطشون لمعرفة حقائق الثورة الاسلامیة فی ایران وإدراک دور الولی الفقیه فی النظام الاسلامی، فلا بد من الترکیز على هذا الموضوع.

وأشار سماحته الى مؤتمر "الفكر السیاسی عند الامام الخامنئی" فی لبنان، معتبرا أن مشارکة شخصیات بارزة من الشیعة والسنة فی هذا المؤتمر یحمل دلالات كبیرة، بل أن عقد ندوات لبحث أفکار الامام الخامنئی فی جامعة الأزهر یکشف -بلا ریب- عن علو شأن هذه الشخصیة ونفوذ أفکارها فی العالم الاسلامی.

ولفت الى أن البرکات الوجودیة لنعمة الولایة واضحة المعالم طیلة أکثر من ثلاثة عقود من عمر الثورة المبارک، مضیفاً: التبعیة للولی الفقیه فی الظروف الراهنة شکر حقیقی لنعمة الولایة؛ ذلک أن الالتزام بنهج الولایة کفیل ببقاء النظام ودیمومة قیم الثورة الاسلامیة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.