05 July 2011 - 23:25
رمز الخبر: 3632
پ
مدیر المجلس الأعلى للثقافة فی مسجد جمکران:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ فی إطار إعرابه عن تأسفه لهجر أبناء المجتمع الصحیفة السجادیة، دعا مدیر المجلس الأعلى للثقافة فی مسجد جمکران لإعداد برنامج یهدف للعودة إلى الصحیفة السجادیة وإخراجها من دائرة الهجران، وتنفیذه هذا البرنامج بشکل فاعل، واعتبر شهر شعبان الکریم فرصة مناسبة لتحقیق هذا الأمر المهم.
شهر شعبان فرصة مناسبة للعودة إلى الصحیفة السجادیة
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین مرتضى وافی، مدیر المجلس الأعلى للثقافة فی مسجد جمکران، قدّم تهانیه بمناسبة حلول شهر شعبان الکریم، واعتبر هذا الشهر فرصة مناسبة للأنس بالله، وتزکیة الروح والنفس. 
وشدد على أهمیة العلاقة بالله والمناجاة مع الحق تعالى وقال: إنّ المناجاة والدعاء یقومان بتنظیم العلاقة بین الله تبارک وتعالى والإنسان، ویجعلانه یشعر بوجود الله تعالى فی جمیع أعماله، ولا یعمل أی شیء بدون إرادته سبحانه.
وأکّد سماحته على وجود المضامین العالیة فی المناجاة والدعاء بالخصوص الأدعیة الواردة عن الأئمة المعصومین (ع)، مضیفاً: إنّ الإنسان یکسب المعرفة عن طریق العبادة والمناجاة؛ لأنّ الأدعیة لم تتعرض إلى العلاقة بین الإنسان وربّه وحسب، بل توجد فیها مضامین عقائدیة وتربویة التی علینا الاهتمام بها.
واستطرد مدیر المجلس الأعلى للثقافة فی مسجد جمکران فی حدیثه معتبراً الصحیفة السجادیة کتابا للحیاة العرفانیة والعقلانیة الملیئة بالمحبة، وقال: إنّ هذا التعبیر الذی استخدمه ولی أمر المسلمین فی مورد هذا الکتاب الغنی والقیّم، هو تعبیر دقیق جداً.
وذهب إلى إنّ الأدعیة والمناجاة تعتبر سلسلة مترابطة، یرتبط کل مقطع من مقاطعها بالمقطع الذی یسبقه ویتبعه، ولا یوجد مقطع منفصل عن الآخر، لکن عندما ننظر إلى شروح الأدعیة قلّما نجد مراعاة لذلک للأسف.
وأکّد سماحته على وجوب الاهتمام بمعانی الأدعیة والمناجاة، متابعاً: إنّ الدعاء والمناجاة لا یقتصران على طلب الحاجة وحسب، بل إنّ مسیرة الإنسان ورؤیته وطریقة تلقیه ونوع نظرته تتعین فی هذا السِفْر الإلهی.
وفی سیاق آخر أشار سماحته إلى خصوصیات الصحیفة السجادیة، معرباً عن أسفه لهجر هذا السِفْر العظیم بین أبناء المجتمع، مؤکداً على وجوب إخراجه من رفوف المکتبات التخصصیة وطیات الخطب إلى جسد المجتمع، من أجل أن یولیه المجتمع اهتماماً خاصاً.
وأضاف: إنّ هذه الأدعیة والمناجاة یجب أن تسیر مع مسیرة حیاة الإنسان الیومیة.
وفی ختام حدیثه دعا الجمیع من أجل إخراج الصحیفة السجادیة من دائرة الهجران، مضیفا أنه وبالنظر لکون الإمام السجاد قد ولِد فی شهر شعبان، فإنّ هذا الشهر المبارکة یعتبر فرصة مناسبة لتحقیق هذا الأمر المهم، کما یجب أن تنجز نشاطات واسعة فی هذا المجال.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.