08 July 2011 - 13:29
رمز الخبر: 3646
پ
حجة الإسلام والمسلمین کاظم صدیقی، :
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ صرّح سماحة حجة الإسلام والمسلمین کاظم صدیقی، قائلاً: إنّ تجلّیات الرسول (ص) فی شهر شعبان أکثر من تجلیاته فی غیره من الشهور؛ بناء على ذلک، إذا توجه أبناء الأمّة نحو الرسول (ص) فی شهر شعبان بما لدیهم من أعمال سیئة، واستغفروا الله، فإنّ الله تعالى سیغفر لهم ذنوبهم، ویقبلهم، ویکون قریناً لهم، ولا یترکهم یتلوثون بالمعاصی.
شعبان شهر العباد العاصین النادمین

أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین کاظم صدیقی، أشار إلى فضائل شهر شعبان، واعتبر هذا الشهر خاصاً بالعاصین والتائبین، وقال: إنّ الرسول الخاتم (ص) لیس رسولاً لعصره وحسب، بل رسول إلى کافة الأزمان والدهور؛ بناء على ذلک، فإنّ نداء الرسول (ص) فی العصر الحاضر هو النداء نفسه الذی کان یصدع به فی الصلاة والجهاد فی صدر الإسلام، مضیفاً: لقد قال الإمام علی (ع): منذ أن نادى رسول الله (ص) فی المدینة فی شهر شعبان "یا أهل یثرب إنی رسول الله إلیکم، ألا إنّ شعبان شهری، فرحم الله من أعاننی على شهری"؛ ما فاتنی صوم شعبان، فلن یفوتنی أیام حیاتی صوم شعبان إن شاء الله تعالى.
الیوم أیضاً من یرید أن یلبی نداء الرسول (ص) مع الإمام علی (ع)، ویکون مشمولاً بدعاء الرسول (ص)، یمکنه أن یرتقی درجة فی هذا المجال من خلال أداء الصوم فی هذا الشهر.
وفی معرض الإجابة على هذا السؤال: کیف یعامل الله تعالى عبده العاصی فی هذا الشهر؟ صرّح سماحته قائلاً: إنّ الأسرار عند الله تعالى، لکن یمکن على ضوء الآیة 64 من سورة النساء (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوکَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِیمًا) أن یتوب العبد ویأمل رحمة الله تعالى، فإنّ من یرتکب الذنب ویلوث نفسه فی المعاصی یکون قد خسر نفسه فی الحقیقة.
ولفت سماحته إلى التفاوت بین عمل الخیر فی هذا الشهر والأشهر الأخرى وقال: إنّ تجلّی الرسول (ص) فی شهر شعبان أکثر من تجلیه فی غیره من الشهور؛ بناء على ذلک، إذا توجه أبناء الأمّة نحو الرسول (ص) بما لدیهم من أعمال سیئة، فإنّ الله تعالى سیغفر لهم ذنوبهم، ویفیض علیهم من صفت التوابیة والرحیمیة، ویکون قریناً لهم، ولا یدعهم یتلوثون بالمعاصی.
وفی ختام حدیثه صرّح صدّیقی قائلاً: إنّ الصوم والاستغفار والصدقة تحتل مکانة متمیزة فی شهر شعبان، حیث توجد فی هذا الشهر صلاة مخصوصة، وصوم مخصوص، والأهم من ذلک مناجاة أمیر المؤمنین (ع) التی تعتبر کنزاً فی وادی العشق والفناء لیس له شبیه ولا نظیر.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.