10 July 2011 - 23:59
رمز الخبر: 3661
پ
عضو الهیئة العلمیة فی مرکز بحوث العلوم والثقافیة الإسلامیة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ صرّح عضو الهیئة العلمیة فی مرکز العلوم والثقافة الإسلامیة للبحوث قائلاً: إنّ القیام بخطوات عملیة مؤثرة فی التنظیر الإسلامی من قبل المدراء العامین والمسؤولین فی المجتمع، سیؤدی بالتأکید إلى جعل الجمهوریة الإسلامیة ملهمة للعالم الإسلامی.
على الباحثین فی العلوم الإسلامیة أن یصوغوا بدائل عن النموذج الغربی
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین عبدالله نظر زاده، عضو الهیئة العلمیة فی مرکز العلوم والثقافة الإسلامیة للبحوث، صرّح قائلاً: ینبغی للباحثین فی العلوم الإسلامیة أن یصوغوا بدائل عن النموذج الغربی، بل علیهم أن یکونوا أسوة للعالم؛ من خلال استخدام منهج الاستنباط الاجتهادی.
وأشار سماحته إلى خطّة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة المستقبلیة، متوقعاً أنّ تکون إیران الإسلام ملهمة للعالم والمنطقة، وقال: تکون إیران ملهمة فیما إذا تمکّنا أن نکون أسوة فی المجالات الاجتماعیة والسیاسیة والثقافیة، مضیفاً: إذا قنعنا بالنجاح الجزئی والظاهری، فإنّ هذا الإلهام سیفقد معناه الحقیقی، وسیحتل الإلهام الأسطوری مکانه.
وأضاف الباحث فی العلوم الإسلامیة قائلاً: یجب على النظام الإسلامی الإیرانی أن یتحرر من العلمانیة، بواسطة ممارسة البحث الذی یعتبر المنبع الأساسی للحوزة العلمیة، متابعاً: إنّ العلوم الغربیة مصحوبة بالأصول والقواعد الفکریة، فمن السذاجة أن نعتبر العلوم الإنسانیة فاقدة لأفکار الغرب الفلسفیة.
وأعرب سماحته قائلاً: إنّ القیام بخطوات عملیة مؤثرة فی التنظیر الإسلامی للمدراء العامین والمسؤولین فی المجتمع، سیؤدی قطعاً إلى جعل الجمهوریة الإسلامیة ملهمة للعالم الإسلامی، مضیفاً: نحتاج الیوم للاجتهاد الإسلامی والاجتهاد العلمی من أجل أسلمة العلوم الإنسانیة.
وفی ختام حدیثه شدد سماحة بالقول: یجب على الباحث الإسلامی أن یرتکز على قواعد الأصول الإسلامیة القویة، وأنّ یهتم بمتطلبات المجتمع، ویستخرج النظریات الإسلامیة من خلال النظر إلى جمیع أبعادها العلمیة، دون ممارسة عملیة الالتقاط أو الاعتماد على الأسالیب غیر المعتبرة، مثل العرف، والقیاس، والاستحسان، وأمثال ذلک.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.