12 July 2011 - 08:45
رمز الخبر: 3668
پ
مدیر عام مکتب الإعلام الإسلامی فی قزوین:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ اعتبر سماحة حجة الإسلام والمسلمین علی اکبر حاجی عزیزخانی، مدیر عام مکتب الإعلام الإسلامی فی قزوین، رعایة الحجاب والعفاف وترویج المسائل الدینیة والمعنویة سلاح المرأة فی مواجهة الغزو الثقافی الغربی، والتصدّی للعدو فی جبهة الحرب الناعمة.
ترویج ثقافة الحجاب من عوامل نهضة المجتمع
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین علی اکبر حاجی عزیزخانی، مدیر عام مکتب الإعلام الإسلامی فی قزوین، أشار إلى یوم العفاف والحجاب العالمی، وقال: الحجاب من ضرورات الإسلام، وعدّ القرآن الکریم عدم رعایته من الذنوب الکبیرة؛ مضیفاً: إنّ أعداء الإسلام یحاولون فی الوقت الحاضر ترویج التحلل وتفتیت أواصر الأسرة فی النظام الإسلامی، بعد أن أدرکوا أهمیة تأثیر العفاف والحجاب فی تقویة أرکان الأسرة.
واعتبر سماحته حفظ حرمة الأسرة مع صیانة الشؤون الإسلامیة، وتربیة الأطفال بشكل سلیم، من أهم وظائف المرأة فی المجتمع الإسلامی، وقال: إنّ کل شخص یأنس فی محیط الأسرة بالمسائل الدینیة والقرآنیة، فبالتأکید سوف لا ینحرف نحو المفاسد الاجتماعیة والأخلاقیة، وبالنتیجة سوف نشهد تطوّر مستوى الأمن الاجتماعی فی المجتمع.
وفی بیانه لآثار وفوائد الحجاب الإسلامی قال: إیجاد الراحة النفسیة بین أبناء المجتمع، ومنع الإثارة والانحراف نحو الشهوات النفسیة، والتقلیل بشکل کبیر من المفاسد الفردیة والاجتماعیة فی المجتمع الإسلامی، والمشارکة المعنویة الأصیلة للنساء والرجال فی الوسط الاجتماعی، والحفاظ على القیم الإنسانیة مثل العفّة والحیاء، وصیانة المرأة فی کل زمان ومکان؛ متابعاً: بالنظر لأهمیة العفاف والحجاب فی المجتمع، یجب أن تُسخّر جمیع الوسائل التثقیفیة ـ کالکتاب والصحف والإذاعة والتلفزیون ـ لرعایة الحجاب المطلوب والحفاظ على الأمن الاجتماعی، وإنّ التقصیر فی هذا المجال لا یمکن تلافی ضرره.
ولفت مدیر عام مکتب التبلیغات الإسلامی فی قزوین إلى أنّ الحجاب والعفاف من العوامل التی تصبّ فی صالح المرأة، وضمان لطمأنینتها الروحیة والنفسیة والاجتماعیة، وقال: لا توجد الیوم أی مسألة من المسائل الاجتماعیة تتمتع بأهمیة أکبر من مسألة العفاف والحجاب؛ مؤکداً: إنّ الحجاب من أهم المسائل ذات القیمة فی مجال الأمور الثقافیة، وإنّ التربیة الدینیة وتقنین ثقافة الحجاب والعفاف تفتح الآفاق للمجتمع نحو الحیاة الطیبة.
کما صرح سماحته قائلاً: إنّ تقنین ثقافة الحجاب والعفاف الأصیلة ضمن العلاقات الاجتماعیة، وجعل السیدة فاطمة الزهراء (ع) أسوة للمرأة الصالحة کونها نموذجاً للإنسان الکامل؛ تعتبر من أهم عوامل سمو المجتمع.
وفی ختام حدیثه شدد سماحة حجة الإسلام والمسلمین حاجی عزیزخانی على أنّ سلامة أی أمّة مرهون بسلامة أفرادها، وکلّما راعى المجتمع الأوامر الدینیة والاجتماعیة فی میدان الأخلاق، ستیضمن سلامته .
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.