12 July 2011 - 09:41
رمز الخبر: 3669
پ
مؤلف وباحث فی الحوزة العلمیة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ صرّح سماحة حجة الإسلام والمسلمین حسین ملانوری، المؤلف والباحث فی الحوزة العلمیة قائلاً: من لم یعرف الدین ولم یفهمه ـ وإن کان مبلغاً ناجحاً ـ یکون مبلغاً لأفکاره ولیس مبلغاً للأفکار الدینیة، والمفروض أنّ المبلّغ یقوم بتعریف الدین للناس.
تبلیغ الدین یرتکز على فهم الدین من النصوص القرآنیة والروائیة
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین حسین ملانوری، الأستاذ فی الحوزة العلمیة والجامعة، صرّح قائلاً: إنّ الدروس المتداولة فی الحوزة یجب أن تهیئ الأرضیة المناسبة، بحیث إذا أراد المبلغ الحصول على المواضیع اللازمة للتبلیغ، یتمکن من الحصول علیها؛ مضیفاً: إنّ الدروس الحوزویة تلبی المتطلبات التی یتطلّع إلیها المبلغون إلى حد کبیر، إلا أنّ ما نریده هو أن تشتمل جمیع الدروس الحوزویة على المضمون الذی یحتاج له المبلغ والخطیب.
وأدلى سماحته قائلاً: إنّ المبلغ یحتاج لعلوم الحدیث والقرآن والتفسیر والعلوم الأخرى من أجل أن یحصل على المضامین المتعلقة بالتبلیغ الدینی، فإذا استطاعت الدروس المتداولة فی الحوزة رفع حاجة المبلغین، فستکون دروساً ناجحة؛ متابعاً: إنّ الدروس التی تعطیها الحوزة العلمیة، مثل: الأدب، والمنطق، والفلسفة، والأصول؛ تعتبر مصدراً لتهیئة المضمون التبلیغی، لاسیما عندما یقرأ الطالب الدروس الحوزویة بشکل جید ویتوفر له نشاط عملی فی دراسته.
وأشار سماحته إلى ضرورة تعرّف المبلغین على الأسالیب المبتکرة فی میدان التبلیغ الدینی، وقال: إنّ الدراسة الروتینیة فی الحوزة لا تکفی فی تعلّم الأسلوب المبتکر للتبلیغ الدینی؛ أی أنّ الطالب لا یمکن أن یتعرّف على الأسالیب التبلیغیة لمجرد أن یطوی سنیناً فی الدراسة الحوزویة؛ متابعاً: إنّ تعلیم أسلوب الخطابة، وأسلوب إدارة الصفوف، والمناظرة والمشاورة؛ التی تعتبر من المهارات التی یحتاج لها المبلغ فی التبلیغ الدینی، لا تعتبر من الدروس المتداولة فی الحوزات العلمیة، وإنّ کان بعض الطلاب یتعرّف على هذه الدروس فی بعض الکتب والدروس الجانبیة.
وفی سیاق آخر أشار سماحته إلى إقامة بعض الدورات القصیرة للتعرّف على أسلوب التبلیغ ومهاراته من قبل بعض المؤسسات والمراکز الحوزویة، وقال: إنّ بعض المؤسسات والمراکز الحوزویة تقوم بفتح بعض الدورات القصیرة الخاصة بالتبلیغ ومهارتها، وهو عمل قیّم ومناسب ویجب أن یستمر.
وفی ختام حدیثه اعتبر سماحة حجة الإسلام والمسلمین حسین ملانوری فهم الدین ضروری لتبلیغ الدین وقال: من لم یعرف الدین ولم یفهمه ـ وإن کان مبلغاً ناجحاً ـ یکون مبلغاً لأفکاره ولیس مبلغاً للأفکار الدینیة، والمفروض أنّ المبلّغ یقوم بتعریف الدین للناس؛ بناء على ذلک، یجب فهم النصوص الدینیة المتمثلة بالقرآن والحدیث بشکل جید، وتبلیغها للناس بشکل جید أیضاً.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.