15 July 2011 - 12:34
رمز الخبر: 3681
پ
عضو الهیئة العلمیة فی جامعة العلوم الشیعیة:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ أشار عضو الهیئة العلمیة فی جامعة العلوم الشیعیة إلى أنّ العدالة لم تتحقق بکل أبعادها إلى الآن، وقال: یمکن تحقیق الأهداف الدینیة والإنسانیة مع وجود الإمام المهدی الموعود (عج).
العالم یتجه نحو  الدولة العادلة
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین محمد‌تقی انصاری پور، عضو الهیئة العلمیة فی جامعة العلوم الشیعیة، صرّح قائلاً: إنّ العقیدة المهدویة ثابتة بالدلائل العقلیة والنقلیة؛ مضیفاً: إنّ المعطیات البشریة الملموسة تُعرب عن وجود حرکة شعبیة تتجه نحو الحکومة العادلة، وإنّ المجتمع الدولی یتحرک نحو حکومة مرتکزة على العدل والإنصاف، والدلیل على ذلک تأسیس بعض المنظمات الدولیة مثل؛ منظمة الصحة العالمیة، ومنظمة التغذیة الدولیة، ومنظمة السلام.
وأوضح سماحته: إنّ الدین من الناحیة النظریة هو دین کامل، إلا أنّ السؤال الذی یطرح نفسه هنا هو: هل أنّ الدین من الناحیة العملیة وصل کاملاً؟ وهل أنّ العدالة المطلوبة قد تحققت فی عصرنا هذا؟ وهل أنّ الفقر قد زال عن الأرض؟ والجواب على ذلک هو: إنّ الأهداف الدینیة والإنسانیة تتحقق مع وجود الإمام المهدی الموعود (عج).
وأکّد سماحته على أنّ الاعتقاد بالمهدویة ثبت بالأدلة النقلیة القویة التی نقلتها المصادر الشیعیة والسنیة، وقال: لا یمکن الخلط بین هذا الاعتقاد القوی والحقیقی مع الاعتقاد الضعیف والخرافی، أو نسبة هذه العقیدة للخرافة؛ مضیفاً: إنّ المهدویة ترسم مستقبلاً مشرقاً للبشریة؛ مستقبلاً تحقق فیه العدالة والمحبة والسلام فی جمیع أنحاء المعمورة.
و ناشد حجة الإسلام والمسلمین محمد‌تقی انصاری پور علماء السنة قائلاً: إننا نناشد علماء المذهب السنی أن ینظروا إلى المصادر الدینیة نظرة علمیة، وینظروا إلى أی مدى تقترب التعالیم الشیعیة ـ ومن جملتها المهدویة ـ مع القرآن، ولا شک فی مثل هذه الحالة ستکون حجة العقائد الشیعیة هی الغالبة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.