21 July 2011 - 09:03
رمز الخبر: 3709
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدارات ـ صدر عن انتشارات مؤسسة الإمام الخمینی (قدس) للدراسة والبحث، کتاب: "عاصفة الفتنة وسفینة النجاة" بقلم سماحة آیة الله محمد تقی الیزدی.
عاصفة الفتنة وسفینة النجاة<BR>
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ سماحة حجة الإسلام والمسلمین علی اصغر شکروی، مدیر الإعلام والعلاقات العامة فی مؤسسة الإمام الخمینی (قدس) للدراسة والبحث، أعلن عن صدور کتاب: "عاصفة الفتنة وسفینة النجاة" بقلم سماحة آیة الله محمد تقی الیزدی، عن انتشارات مؤسسة الإمام الخمینی (قدس) للدراسة والبحث؛ مضیفاً: إنّ هذا الکتاب هو جانب من أقوال الأستاذ البارز سماحة آیة الله مصباح الیزدی، بخصوص التعرّف على الفتنة، وقد دوّن بجهود الباحث والأستاذ فی هذه المؤسسة، سماحة حجة الإسلام والمسلمین غلامعلی عزیزی‌کیا.
وأشار مدیر الإعلام والعلاقات العامة فی مؤسسة الإمام الخمینی (قدس) للدراسة والبحث قائلاً: کان الهدف الأساسی من تدون هذا الکتاب الذی یتکون من خمسة فصول، التوضیح الدقیق لمفهوم الفتنة فی الثقافة الإسلامیة، وتحلیل الفتنة الاجتماعیة.
وأوضح سماحته بأنّ الفصل الأول من الکتاب تناول موضوع الفتنة والامتحان الإلهی فی القرآن والحدیث، وقال: یتکون هذا الفصل من العناوین التالیة: مفهوم الفتنة، وانتشار الفتنة فی حیاة الإنسان، ومیادین الاختبار فی القرآن، واختبار البشر بالأمور التکوینیة والتشریعیة، ونبذة تاریخیة عن الامتحان الإلهی فی نهج البلاغة، والفتن التی یثیرها البشر.
واستطرد سماحة حجة الإسلام والمسلمین شکروی قائلاً: اختص الفصل الثانی من الکتاب الذی یحمل عنوان " دراسة عوامل ودوافع وأهداف الفتنة" بجملة مواضیع منها: عوامل إیجاد الفتنة، وتکلیف الإنسان تجاه الفتن، ودور المال والمقام والشهوة فی إیجاد الفتنة، والأمور الدینیة، ووسائل الفتنة الاجتماعیة، وهدف الشیطان من إثارة الفتن، وهدف الإنسان من إثارة الفتن وقبولها أو رفضها.
وعن الفصل الثالث الذی یحمل عنوان "حقیقة مثیری الفتنة وکیفیة تبلور الفتن الاجتماعیة" قال: نلحظ فی هذا الفصل عناوین مختلفة، مثل: أسلوب البحث حول الفتن الاجتماعیة، ومواضیع الفتنة، وأسهل الطرق لمعرفة المفتنین، والخصائص النفسیة لرؤوس الفتنة، وحبّ الدنیا، وخصائص من یباشر العمل بنشر الفتنة، وثلاثة میزات للعناصر الأجنبیة العمیلة.
کما أشار إلى الفصل الرابع من الکتاب والذی جاء بعنوان "مناهج واستراتیجیات المفتنین" وقال: لقد تناول هذا الفصل البحث فی جملة مواضیع منها: تغییر العقائد والقیم، ومنهجان مهمان للمفتنین، وسبل تطویر الفتنة، وغزو المفتنین المعاصرین للقیم الدین، والأسالیب المعقدة فی الفتن المعنویة؛ مضیفاً: نشهد فی الفصل الرابع عناوین أخرى أیضاً، من جملتها: المجامیع المستهدفة من قبل الغزو الثقافی وأدوات المفتنین، حیث تناول العنوان الثانی البحث فی موضوع استخدام الأدوات القرآنیة والروائیة، والأحادیث المُتَشابهة للعلماء، والرسوم والآداب المتنوعة فی المناطق المختلفة، والاختلاف والتغییر فی فتاوى مراجع الدین، وإثارة المفتنین للفتن، واستغلال الاختلاف.
وأوضح سماحة حجة الإسلام والمسلمین شکوری بأنّ الفصل الخامس من الکتاب، اختص بموضوع وظائف المؤمنین إزاء الفتن الاجتماعیة، وقال: إنّ عدم قبول المفتنین للهدایة، وإمکانیة هدایة العناصر الواسطة فی الفتنة، والجهل والمیول النفسیة عاملان مهمان فی الفتنة، ووظائفنا فی الوقایة من الفتنة والتصدّی للفتن فی المستقبل، والوظائف الفردیة للمؤمنین إزاء الفتنة، ووظائف النخب والدولة الإسلامیة إزاء الفتن، تعتبر من المواضیع التی تناولها هذا الفصل.
وفی جانب آخر من حدیثه، أشار إلى آراء سماحة آیة الله مصباح الیزدی فی کتاب "عاصفة الفتنة وسفینة البصیرة" وقال: بُحثت جمیع أجزاء الکتاب بدقة علمیة عمیقة جداً، یمکن من خلالها التعرّف الصحیح على تیار الفتنة؛ مضیفاً: لا نُدرک مقدار عمق هذا الکتاب من خلال المطالعة الدقیقة له وحسب، بل یمکن لنا بعد ذلک رصد أی فتنة تحدث فی المجتمع، ونکون قادرین على تحدید الفتنة بالمعنى الکامل للکلمة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.