29 July 2011 - 11:17
رمز الخبر: 3740
پ
آیة الله شبستری، ممثل الولی الفقیه فی أذربیجان الشرقیة:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال إمام جمعة تبریز مشیراً الى برکات صلاة الجمعة: إن صلاة الجمعة أحد عوامل زیادة البصیرة والوعی لدى شعوب المنطقة.
صلاة الجمعة ترفع مستوى البصیرة والوعی لدى الشعوب<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز، شمالی ایران، أن آیة الله الشیخ محسن مجتهد شبستری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أذربیجان الشرقیة، قال خلال استقباله لأعضاء لجنة التخطیط لصلاة الجمعة: صلاة الجمعة من أهم برکات الثورة الاسلامیة فی ایران.

وشدد سماحته على أن صلاة الجمعة من أفضل العبادات، وقال: بحسب تعبیر بعض الروایات، تعتبر صلاة الجمعة العبادة الوحیدة المتضمنة لبعد دینی ومعنوی وسیاسی؛ ولذا یجب على المسلمین أجمع المشارکة والحضور فی هذه المراسم العبادیة السیاسیة لتعزیز الوحدة الاسلامیة، الأمر الذی یسفر عن یأس الأعداء واندحارهم.

وقال سماحة الشیخ شبستری، العضو فی مجلس الخبراء أیضاً: فی عهد الدکتاتوریة البائدة أهملت صلاة الجمعة، لکن هذه الفریضة الالهیة عادت بکل قوة الى مسرح الحیاة وأضحت مجلى لوحدة المسلمین ببرکة النظام الاسلامی فی الجمهوریة الاسلامیة فی ایران.

ولفت الى أن صلاة الجمعة العبادیة السیاسیة تزیل التشتت والتشرذم بین المسلمین، مردفاً: صلاة الجمعة هی الصلاة الوحیدة التی لا یمکن إقامتها بصورة فردیة، والسبب الرئیس فی ذلک هو الاهتمام بموضوع الاتحاد والانسجام بین صفوف المسلمین.

وفی معرض بیانه لصفة العبادیة فی صلاة الجمعة، قال سماحته: لقد کانت هذه الفریضة الالهیة سبباً لتوعیة الناس ورفع مستوى البصیرة لدیهم، وأهم رسالة ترمی الى تحقیقها إطلاع الأمة على آخر التطورات السیاسیة ولاجتماعیة للعالم الاسلامی.

وشدد سماحته على أن صلاة الجمعة أسهمت فی توعیة شعوب المنطقة وإلهاب مشاعر الحماس لدیهم وانطلاق یقظتهم فی المنطقة، متابعاً: لم تکن موجة الصحوة الاسلامیة فی دول مثل مصر وتونس والیمن والبحرین ولیبیا لتثمر وتؤتی أکلها لولا اتحاد المسملین والتفافهم حول المبادئ الاسلامیة، کما أن استمرار هذه النهضة التوعویة رهن بإحیاء الفرائض تالالهیة، وعلى رأسها صلاة الجمعة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.