24 August 2009 - 23:17
رمز الخبر: 392
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
صدر عن مرکز الحوزة والجامعة کتاب "دراسة تطبیقیة لمبانی تفسیر القرآن الکریم عند الفریقین"، بقلم فتح الله نجار زادکان.
دراسة تطبیقیة لمبانی تفسیر القرآن الکریم عند الفریقین<BR>
<BR>

یعتبر کتاب "دراسة تطبیقیة لمبانی تفسیر القرآن الکریم عند الفریقین" الکتاب الأول من سلسلة البحوث فی التفسیر التطبیقی.

یشتمل الکتاب المذکور على بابین: الباب الأول منهما حمل عنوان "المبانی المشترکة فی تفسیر الفریقین"، وهو بدوره یحوی خمسة محاور. المحور الأول یتناول بحث إمکان فهم القرآن وجواز تفسیره، ضمن مواضیع من قبیل: المفردات الأساسیة، الآراء الموجودة فی جواز تفسیر القرآن، أدلة جواز تفسیر القرآن وحجیة ظواهره، مناقشة أدلة حرمة تفسیر القرآن وعدم حجیة الظواهر، سبل الخروج من الاختلافات وترک دائرة الاتهامات.

وتعرض المحور الثانی الى حرمة التفسیر بالرأی، وذلک من خلال بحث المواضیع التالیة: دراسة أسانید الروایات الناهیة عن التفسیر بالرأی، مناقشة دلالة تلک الروایات، مناقشة الفریقین فی الفهم السطحی لأحادیث التفسیر بالرأی، الوجوه المشترکة فی قراءة الفریقین لتلک الروایات، والصلة بین التفسیر بالرأی والتفسیر المصطلح لدى الفریقین.

المحور الثالث تطرق الى سطوح وبطون القرآن. ومن جملة ما بُحث فی هذ االمحور: أدلة وجود بطون عدیدة للقرآن، القواسم المشرکة بین الفریقین حول بطون القرآن، نظرة الى الاشکالیات التطبیقیة فی المعانی الباطنیة للقرآن.

أما المحور الرابع فقد حمل عنوان "سنة النبی (ص) فی التفسیر"، وقد تناول البحث عن أدلة حجیة سنة النبی (ص) فی التفسیر، تفسیر الوحی عن طریق تفویض الدین، مقدار تفسیر النبی للقرآن، ومدى فهم الصحابة لما بیّنه الرسول الکریم (ص).

وفی المحور الأخیر من هذا الباب تم بحث سلامة القرآن من التحریف، حیث تعرض هذا المحور الى دراسة وبحث أدلة عدم تحریف القرآن لدى الفریقین، دراسة تطبیقیة لعلاج ما طاله التحریف، وبحث نظریات احراز وثاقة النص القرآنی.

هذا وقد تضمن الباب الثانی المعنون بـ "المبانی الخاصة فی تفسیر الفریقین" ثلاثة محاور: بُحث فی المحور الأول منها حجیة وسیرة أهل البیت (ع) فی تفسیر الوحی، وآثار حجیة سیرة أهل البیت (ع) فی التفسیر.

أما المحور الثانی من هذا الباب فقد سمی بـ "حجیة العقل فی تفسیر الوحی"، وانطوى على عدة بحوث منها: معطیات العقل المشترکة فی التفسیر، التوقف فی استخدام العقل بشأن رؤیة الحق تعالى، واستخدام خصوص العقل فی التفسیر.

وفی المحور الأخیر الذی أطلق علیه اسم "حجیة قول الصحابة فی تفسیر القرآن"، تم التعرض الى مواضیع کأدلة حجیة قول الصحابی فی التفسیر، تفاوت الصحابة فی فهم القرآن، وبحث حجیة بیان الصحابة فی شأن النزول.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.