05 October 2011 - 23:34
رمز الخبر: 3957
پ
آیة الله وحید خراسانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أعرب آیة الله وحید خراسانی عن أسفه لتقدم العمر وعدم فهم القرآن الکریم، ذاهباً الى أن القرآن زاخر بالحکَم، لافتاً إلى أن القرآن ملیء بالحکَم والمواعظ، ویتعذر تخلف الحکمة والعلم الأزلی عما هو حقیقة.
کل کلمة من القرآن بحر وکل بحر حجة


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین وحید خراسانی أشار فی ختام درس الخارج فی معرض تفسیره للصراط المستقیم فی سورة یس الى أن المرجع فی فهم الصراط المستقیم هو القرآن الکریم، وقال: ذکر الله تعالى فی سورة یس أن نبیه الکریم مرسل على الصراط المستقیم، وهو کاف لإثبات عظمة هذا الأمر.

وأکد سماحته على أن تفسیر القرآن الکریم تابع للحجة، والحجة بدورها منحصرة بالقرآن وکلماته، مردفاً: الصراط المستقیم الوارد فی القرآن لیس من نصیب کل أحد، بل هو لمن اجتباه الله، والدلیل على ذلک هو القرآن نفسه.

وبیّن أن کل کلمة من القرآن بحر وکل بحر حجة، وقال: لقد أیقظ النبی إبراهیم الخلیل (ع) قومه بالحجة التی أعطاه الله إیاها، ما یدل على أن المشیة الالهیة عندما تتعلق بشخص تهبه الرفعة.

وأعرب سماحته عن أسفه لتقدم العمر وعدم فهم القرآن الکریم، ذاهباً الى أن القرآن زاخر بالحکَم، لافتاً: القرآن ملیء بالحکَم والمواعظ، ویتعذر تخلف الحکمة والعلم الأزلی عما هو حقیقة.

وأشار سماحته الى صعوبة فهم القرآن الکریم، موضحاً: الصراط المستقیم المشار إلیه فی سورة یس کان من نصیب أنبیاء الله إبراهیم ونوح وموسى وعیسى (ع) وباقی الأنبیاء الالهیین بعد الاجتباء حصراً، ولا بد من اعتبار النی الأکرم (ص) فی معزل عن هؤلاء.

وشدد سماحته على أن نبینا الأعظم (ص) عقل الکل وکل العقل، والنبوة المطلقة ومطلق النبوة، والرسالة المطلقة ومطلق الرسالة، فلا بد من فتح حساب خاص له، مضیفاً: کل هؤلاء العظام الذین کرمهم الله ورفع شأنهم صغار أمام النبی الأکرم (ص)؛ فصحیح أنه مجتبى وهم مجتبون لکن اجتباءه مختلف عنهم.

وأفاد سماحته بأن الصراط المستقیم متکثر فی عین الوحدة وواحد فی عین الکثرة، وقال: لما رفُع علم التوحید على بیت الله منّ الله تعالى على نبیه (ص) بقوله: «اِنَّا فَتَحْنَا لَکَ فَتْحًا مُبِینًا لِیَغْفِرَ لَکَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ مَا تَأَخَّرَ وَیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ یَهْدِیَکَ صِرَاطًا مُسْتَقِیمًا».

وأشار سماحته الى أن الله أتم نعمته على الکل بقوله: «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتی‏»، مشدداً على تباین إتمام النعم بحسب الشخص.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.