10 October 2011 - 23:34
رمز الخبر: 3970
پ
السید حسن عاملی: العضو فی مجلس الخبراء:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال ممثل الولی الفقیه فی أردبیل: إن الاستکبار بالتعاون مع بعض الفرق المتطرفة یسعى لتشویه صورة الاسلام والإساءة إلیه.
هدف الاستکبار الأساسی الإساءة الى الصورة الحقیقیة للاسلام


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من تبریز أن سماحة السید حسن عاملی، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أردبیل، قال فی احتفالیة بمناسبة ذکرى میلاد الإمام علی بن موسى الرضا (ع): التعالیم التی جاء بها الأنبیاء الإلهیون والأئمة الأطهار تعالیم ذات مضامین عالیة استطاعت إنقاذ البشر من الضلال والجهالة، والسیر بهم باتجاه النور والسعادة الدنیویة والأخرویة على مر التاریخ.

ولفت سماحته الى أن الانسان الیوم بأمس الحاجة الى التعالیم الدینیة وسیرة الأئمة الأطهار (ع)، وقال: تعمد عدد من الفرق المتطرفة کالوهابیة الى خوض أسالیب إعلامیة وثقافیة لإضعاف المحبة القلبیة عند المسلمین للأئمة الأطهار (ع) وذلک من خلال وصفه حبهم بالشرک.

ومضى سماحته فی القول: ترتکز الشبهات التی تلقیها هذه الزمرة حول اختلاق بعض المسائل والقضایا غیر الواقعیة وإلصاقها بالشیعة، نحو الشرک عن طریق قراءة الزیارة وشد الرحال لزیارة قبور أولئک الأئمة المیامین؛ وعلیه لا بد من بیان هذه الشبهات وتحلیلها وإطلاع الناس على أجوبتها الشافیة.

وأضاف: إن الاستکبار بالتعاون مع بعض الفرق المتطرفة یسعى لتشویه صورة الاسلام والإساءة إلیه؛ وفی هذه الحالة علینا توخی الحیطة والحذر لئلا یقع البعض فی فخاخهم.

وأکد سماحته على أنه لا طائل من زیارة الأئمة الکرام من دون وعی وبصیرة بالسیرة والأهداف والتعالیم التی جاء بها هؤلاء البررة، مردفاً: العالم الاسلامی الیوم بحاجة الى الشیعی الحقیقی الموالی للإمام الرضا (ع)، فمن لا یبدی عدم الاکتراث بالغزو الثقافی والحملة العقائدیة التی یشنها الأعداء لیس من شیعة الأئمة المخلصین.

ودعا سماحته الأمة الى التأسی بالسیرة العطرة للأئمة الطاهرین (ع) قائلاً: إن کنا نعتبر أنفسنا من محبی هؤلاء الأئمة فعلینا الالتفات الى توجیهاتهم وإرشاداتهم فی مختلف المجالات، وإلا لما نالتنا شفاعتهم یوم القیامة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.