07 February 2012 - 21:26
رمز الخبر: 4301
پ
مدیر دائرة الاعلام الاسلامی فی قزوین:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- وصف آیة الله شفیعی النبی الأکرم (ص) بالأسوة الحسنة والقدوة التامة، مشدداً على أن التأسی به هو الحل الأمثل لتحقیق الوحدة الاسلامیة المنشودة.
الوحدة العملیة أهم احتیاجات المجتمعات الاسلامیة الراهنة


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ علی نعمة اللهی، مدیر دائرة الاعلام الاسلامی فی مدینة قزوین، هنّأ الشعب الایرانی بمناسبة الذکرى الثالثة والثلاثین لانتصار الثورة الاسلامیة فی ایران، وقال: لقد استطاع الشعب الایرانی إسقاط الحکومة الطاغوتیة العریقة من خلال الالتزام  بتوجیهات مؤسس الثورة.

وأکد على أن أهم عوامل الانتصار تمثلت بالقیادة الحکیمة والمؤمنة والشعبیة، بالاضافة الى الوحدة الوطنیة، مردفاً: الثورة الاسلامیة فی ایران أوجدت تحولاً عظیماً على الصعید العالمی أیضاً.

وأوضح ضرورة الحفاظ على الوحدة الاسلامیة ورعایتها، مضیفاً: إن اقتدار الحکومة الاسلامیة وصمودها بوجه تهدیدات الأعداء إنما یحصل فی ظل الوحدة والتلاحم، فلا ینبغی التفریط بهذا العامل الهام.

وعدّ سماحته وحدة الأمة الاسلامیة حفظاً للمذاهب وفقاً للقواسم المشترکة والقرآن والسنة النبویة العطرة، وقال: إن سار المسلمون کافة فی هذا المسار، لن یکون بمقدور العدو النیل من المسلمین والهیمنة علیهم قط.

ومضى سماحته فی القول: من هنا، یتوجب على المسلمین فی العالم الکف عن إثارة الاختلافات المذهبیة والسیاسیة واللغویة والقومیة وما شاکل فی إطار وحدة الأمة الاسلامیة؛ لنشهد تقدم المسلمین وسیادة الفکر الاسلامی.

وعزا سماحته المشاکل التی یعانی منها المسلمون الیوم الى إدارة ظهر المسلمین للوحدة وابتعادهم عن الأهداف الاسلامیة، مضیفاً: لا بدأن یعلم المسلمون أن التفرقة والتشرذم لن تجدیهم نفعاً بل ستمهد لتحقیق أهداف الأعداء ومآربهم.

وأشار سماحته الى الظلم والتمییز والنعرات القومیة الموجودة فی صدر الاسلام، قائلاً: عمد النبی من أجل تحقیق الوحدة الى تنصیب زید بن حارثة على قیادة الجیش، وجعل بلال الحبشی مؤذناً له، کما کان یکرم سلمان الفارسی وسماه بالمحمدی؛ لتحل القیم الالهیة محلّ المرکز الاجتماعی.

ووصف سماحته النبی الأکرم (ص) بالأسوة الحسنة والقدوة التامة، مشدداً على أن التأسی به هو الحل الأمثل لتحقیق الوحدة الاسلامیة المنشودة، متابعاً: إن الشعب الایرانی یسیر على خطى هذا النبی الکریم (ص)، فوقف کالطود الشامخ بوجه الأعداء ملتفاً حول قیادته الحکیمة.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.