14 February 2012 - 23:11
رمز الخبر: 4330
پ
آیة الله جوادی آملی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله جوادی: لدینا جهاد أصغر وهو مواجهة الأعداء فی الخارج، وجهاد أکبر وهو جهاد النفس، وکذلک جهاد کبیر هو الجهاد الثقافی.
الجهاد الثقافی أعظم من الجهاد العسکری


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله عبد الله جوادی أملی واصل تفسیره لسورة الفرقان فی المسجد الأعظم فی قم، بحضور حشد من علماء الدین وطلاب الحوزة العلمیة فی قم.

وفی سیاق درسه قال سماحته: الکرامة والمعجزة لیست من سنخ العلم لیتسنى للشخص بلوغهما من خلال الدراسة والتعلم، وإنما هما مرتبطان بقدسیة الروح.

وأشار سماحته الى الروایة القائلة: "وجوارحکم جنوده"، متابعاً: إذا انحرف الانسان یفقد کرامته، حیث یسخر الباری عز وجل جوارحه لهذا العمل.

وقال أیضاً: الوسوسة نعمة على البشر؛ لأنه لولا هذه الوسوسة لما تقدمنا الى الأمام، ولما وجد الجهاد الأکبر، فلا بد من الوسوسة لنتصدى لها ونتقرب بذلک الى الله تعالى.

وتلا سماحته قوله تعالى: (فلا تطع الکافرین وجاهدهم جهاداً کبیراً)، وقال: لدینا جهاد أصغر وهو مواجهة الأعداء فی الخارج، وفی مقابل ذلک یوجد الجهاد الأکبر وهو جهاد النفس. وکذلک لدینا جهاد کبیر هو الجهاد الثقافی، الذی یحتاج الى استدلال وبرهان ومقدمات؛ ولذا فهو أعظم من الجهاد العسکری.

وأشار سماحته الى قوله تعالى: (وهو الذی مَرج البحرین هذا عَـذب فرات و هذا مِلحٌ اجاج و جعل بینهما برزخـًا وحِجرًا محجورًا)، مردفاً: البرزخ هو الحاجز بین البحرین العذب والمالح، وهو إما الإرادة الإلهیة أو أمر آخر یحول دون اختلاط المائین.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.