26 February 2012 - 13:12
رمز الخبر: 4384
پ
مرشح الرئاسة المدعوم من حزب "النور" السلفی
رسا/تقاریر- أعلن مجموعة من نواب حزب "النور" السلفی تأییدهم للشیخ حازم صلاح أبو إسماعیل، والشروع فی تجمیع تواقیع التایید، یذکر أن الشیخ صلاح اسماعیل من المرشحین لرئاسة الجمهوریة فی مصر الذین ابدوا تفهما غریبا من اتفاقیة کامب دیفید.
تشدد تجاه إیران ومرونة تجاه (إسرائیل)


أعلن نواب حزب النور السلفی تأییدهم للشیخ حازم صلاح أبو إسماعیل قائلین:" حان الوقت لنعلنها أبو إسماعیل حلم یتحقق وصوتنا لک لن نرضى إلا بک"، من جهته نجل الشیخ عمر عبد الرحمن المعتقل بأمریکا خلال الدرس الأسبوعى لأبو إسماعیل، تأییده له کمرشح لرئاسة الجمهوریة، قائلاً:" بالنیابة عن أبى أعلن تأییدى للشیخ حازم صلاح رئیسا للجمهوریة". وفور تأیید أعضاء النور ونجل الشیخ عمر عبد الرحمن، ارتفعت الهتافات بین الحاضرین بالتکبیر.
من جانبه رحب أبو إسماعیل بمبادرة النواب بجمع التوقیعات المطلوبة لترشیحه لرئاسة الجمهوریة، داعیاً الدکتور عماد عبد الغفور رئیس حزب النور والدکتور محمد مرسى إلى حضور الدرس الأسبوعی السبت القادم بمسجد أسد ابن فرات.
والشیخ حازم صلاح أبو إسماعیل شخصیة إسلامیة سیاسیة مصریة، رجل قانون وداعیة إسلامی معروف ، وله دراسات دستوریة وقانونیة مستفیضة کما یعد من المحامین البارزین بمصر.
وعن علاقته بجماعة الإخوان المسلمین؛ وصف الشیخ "حازم أبو إسماعیل" جماعة الإخوان المسلمین بأنها تمثل له ( اللحم والدم والعمر والعاطفة) ، إلا أنه شدد فی الوقت ذاته أنه لم ینضم من قبل لأی بنیة تنظیمیة تابعة للجماعة ولم یکن ضمن من تخاطبهم القرارات التنظیمیة للجماعة.
فی حوار له سئل عن العلاقة بإیران فکان جوابه" أما عن إیران، فأنا أدرک أن لها أهدافًا إقلیمیة توسعیة فی المنطقة، وأنَّ الاقتراب من إیران له آثار سلبیة على علاقتنا بدول الخلیج العربی على وجه الخصوص، وأمریکا، کما أن هناک اختلافًا عقائدیًا کبیرًا"، هذا التشدد سینقلب مرونة عند سؤاله عن موقفه کمرشح محتمل لرئاسة الجمهوریة من اتفاقیة كامب دیفید، فأحاب:" أما عن اتفاقیة «کامب دیفید» فسوف أضغط بکل قوتی لإلغائها ولکن لابد من دراسة هذا الأمر من جمیع جوانبه السیاسیة والقانونیة والدبلوماسیة والاستراتیجیة؛ فالتعجل یجعل ظهورنا مکشوفة، ویمکن أن یجرنا إلى نوع من الحروب، فلابد من الحفاظ على أمننا الاستراتیجی دون أن یکون معنى ذلک الاستسلام أو السکوت على صلف الصهاینة".
السؤال هو: هل کان حزب النور السلفی الذی بدد المخاوف الإسرائیلیة بتأکیده التزامه بمعاهدة (السلام) من خلال ما أکّده المتحدث باسمه یسری حماد فی مقابلة غیر مسبوقة مع إذاعة الجیش الإسرائیلی، حیث أکّد التزام حزبه بمعاهدة السلام بین مصر و(إسرائیل) سیدعم مرشح رئاسی یدعو لإلغاء اتفاقیة العار کامب دیفید؟!
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.