26 February 2012 - 15:07
رمز الخبر: 4386
پ
آیة الله مکارم الشیرازی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مکارم: إننا إذ نشجب بشدة الاساءة الى القرآن الکریم، ندین أیضاً حکام عدد من الدول الاسلامیة الذین آثروا الصمت حیال هذا العمل المشین إرضاءً لأسیادهم.
الشعوب المسلمة تستنکر تدنیس القرآن الکریم وستطرد المحتلین من أراضیها



أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی أدان إساءة القوات الأمریکیة للقرآن الکریم فی إحدى القواعد الأمریکیة فی دولة أفغانستان.

ولفت سماحته على هامش درس الخارج الى أن ما حدث یمثل مأساة حقیقیة هزت العالم الاسلامی، مضیفاً: لقد أثارت هذه الجریمة النکراء المتمثلة بإحراق نسخ من القرآن الکریم على ید جنود أمریکیین، أثارت ردود فعل غاضبة جداً فی أفغانستان، قُتل فیها البعض وجرح بعض آخر.

وأشار سماحته الى اعتذار بعض المسؤولین الأمریکان، والتأکید على عدم اکتراث بعض الحکام العرب تجاه الحادث، متابعاً: الشعوب المسلمة تطالب بإنزال أشد العقوبات بمرتکبی هذه الجریمة النکراء، والاعتذار لوحده غیر کاف؛ لأن إحراق کتاب الله المجید أسوأ من قتل الانسان.

وأردف سماحته: إننا إذ نشجب بشدة الاساءة الى القرآن الکریم، ندین أیضاً حکام عدد من الدول الاسلامیة الذین آثروا الصمت حیال هذا العمل المشین إرضاءً لأسیادهم.

ومضى سماحته فی القول: الکارثة هی أن أفغانستان قد ابتلیت بقانون الحصانة الذی رفضه الامام الراحل (قدس) إبان انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران؛ إذ إن مفهومه هو أنه لا یحق محاکمة الجنود الأمریکیین المسیئین أمام المحاکم الأفغانیة، وهو ما دفع الشعب الى المطالبة بإخراج الاحتلال برمته من هذا البلد.

وأضاف قائلاً: النتیجة التی یمکن الخلوص إلیها من ذلک هی أن هذه المشاکل سوف تستمر ما دام الأجانب المناهضون للاسلام والمقدسات الاسلامیة متواجدین فی هذه البلدان.

وأکد سماحته على أن جرائم المحتلین فی العراق لم یسبق لها مثیل فی العالم، داعیاً الأمة الاسلامیة الى توخی الحیطة والحذر حیال الاستکبار، وقال: یجب على المسلمین عقد العزم الراسخ والوقوف الى جانب بعضهم البعض لطرد المحتلین وإخراجهم من أراضیهم.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.