04 March 2012 - 19:55
رمز الخبر: 4415
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أشار آیة الله نوری همدانی الى أن تزاید الضغوط الغربیة والعربیة على سوریا إنما هو بسبب کونها أحد أرکان محور الممانعة والمقاومة.
استئصال الفقر من ای مجتمع رهن بتطبیق أحکام الشریعة الاسلامیة


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین نوری همدانی أکد لدى استقباله عدداً من المسؤولین فی القطاع الاقتصادی على أن الدین الاسلامی أکثر الأدیان السماویة شمولاً لجمیع المجالات، بما فیها القطاع الاقتصادی، وقال: الاقتصاد قضیة هامة جداً فی علم الاجتماع والسیاسة، وإذا ما رغب الغرب بحل مشاکله فعلیه الرجوع الى التعالیم الاسلامیة.

ومضى سماحته فی القول: أصحاب النفوذ والسلطة والثروة هم من یحکم المجتمع الغربی؛ وعلى هذا الأساس بدأت الشعوب الغربیة تحتج على هذا النهج الظالم وتطالب باستیفاء حقوقها المهضومة.

وشدد سماحته على أن الدین الاسلامی المبین یرفض الاحتکار، مردفاً: الثروات العامة کالغلات والمعادن والصحاری والفلوات وغیرها لا بد أن تکون بید النبی أو الإمام المعصوم بحسب التعالیم الاسلامیة، حتى لا تُحتکر من قبل شخص أو فئة معینة.

وأکد على أن تطبیق أحکام الشریعة الاسلامیة فی المجتمع یؤدی الى استئصال الفقر والغلاء، داعیاً المسؤولین فی الجمهوریة الاسلامیة فی ایران الى الاضطلاع بمسؤولیاتهم للتخفیف من عبء هذه المشاکل فی المجتمع الاسلامی.

الى ذلک، أشار سماحته الى أن تزاید الضغوط الغربیة والعربیة على سوریا إنما هو بسبب کونها أحد أرکان محور الممانعة والمقاومة، مضیفاً: من جملة هذه الدول الضاغطة دولة قطر والسعودیة، وذلک بإملاءات غربیة.

ولفت سماحته الى أن العالم الیوم متعطش لمعارف أهل البیت (ع) الأصیلة، متابعاً: إن الفرصة الیوم مشرعة لبیان المعارف الاسلامیة وتعالیم أهل البیت (ع)، فلا بد من استغلال هذه الفرصة المواتیة لنشر الاسلام فی أرجاء العالم کافة.


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.