30 March 2012 - 21:12
رمز الخبر: 4467
پ
البحرینیون للزعماء العرب:
رسا/تقاریر- أمام مبنى الأمم المتحدة بالعاصمة المنامة اعتصم البحرینیون مستنکرین موقف المنظمة الأممیة تجاه قتل الشعب البحرینی بالغازات السامة والخانقة التی تطلقها قوات، وبالمناسبة وجهوا رسالة للقمة العربیة ببغداد التی تجاهلت قضیتهم.
وانتم تجتمعون نحاصر نحن فی مناطقنا، ونتنفس الغازات السامة


خلال الاعتصام وجه البحرینیون رسالة مفتوحة من الشعب البحرینی للقمة العربیة المنعقدة فی بغداد، وقالوا للزعماء والمسؤولین العرب الذین لم یروا فی البحرین قضیة تتطلب الإدراج على جدول أعمال القمة: نرسل هذا الخطاب بینما شعبنا یکابد الویلات من الانتهاکات الصارخة التی لم تتوقف وکأننا فی حفلات متتالیة من القمع والعقاب الجماعی الذی لاینتهی، خصوصا مع الخبرات الجدیدة التی جلبتها الحکومة للأمن.
وخاطبوا المسؤولین العرب بالقول: وانتم تجتمعون نحاصر نحن فی مناطقنا، ونتنفس الغازات السامة، یختنق بعضنا من استنشاق الغازات فیقضی شهیدا. وبعضنا یسقط بالرصاص الحی، وبعضنا برصاص الشوزن المحرم دولیا، وآخرین تحت التعذیب.
وتابعوا: انتظرنا من الحکم تنفیذ تعهداته التی أعلنها أمام العالم بأن یطبق توصیات تقریر لجنة تقصی الحقائق ویفرج عن المعتقلین الذین یقول التقریر إنهم حوکموا بخلاف القانون ویجب الإفراج عنهم، وانتظرنا إعادة المفصولین إلى مواقع عملهم کما کانوا، لکنه لم یفرج عن المعتقلین ولم ینفذ توصیات التقریر کما یجب..یعنی أن الحکم خلف بوعده.
وأردفوا: أتیتم من قصورکم إلى قصر القمة.. هل شعرتم بالآم الأمة؟.. هل فهمتم معنى التدخل الخارجی الذی یعتبر مساسا بسیادة دولکم؟.. نحن نعانی منه هنا فی البحرین حیث جاءت الدبابات والمدرعات لیزداد القمع والقتل.. هذا ما قالته لجنة تقصی الحقائق التی اعترف الحکم بتقریرها وتوصیاتها.
وقالوا: نعرف إن الوضع فی البحرین لیس من أولویاتکم.. فانتم تمثلون الأنظمة التی هوى بعضها بینما سارع بعض منها وأحدث إصلاحات ذات مغزى ومعنى لتفادی مصیر الزعماء الذین تم إسقاطهم بقبضات شعوبهم. إننا فی البحرین، وحیث لم تدرجوا قضیتنا وأزمتنا على جدول أعمالکم، فإننا نذکرکم بشیء مما یحصل فی بلادنا.. لقد انتفض شعبنا فی الرابع عشر من فبرایر 2011، مطالبا بشراکة حقیقیة فی صنع قراره الحالی والمستقبلی ولم ینتظر أحدا من الخارج لیدله على طریقه الذی یعرفه منذ قرابة القرن من الزمان.
وأکدوا على أن شعب البحرین باق فی الساحات حتى یحقق مطالبه العادلة، سواء أدرجتم قضیته أم أهملتموها. فلیس أمامنا إلا أن نکون أحرارا، نقول لکم وانتم تجتمعون فی بغداد إن تجاهلکم لقضیة البحرین هو کمن یغطی الشمس بغربال.. ولن ینفعکم ذلک کما لم ینفعکم من قبل التغطیة على حسنی مبارک وزین العابدین بن علی وعلی عبدالله صالح وغیرهم.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.