04 April 2012 - 22:37
رمز الخبر: 4478
پ
آیة الله مکارم الشیرازی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- طالب آیة الله مکارم الشیرازی بضرورة احتواء مجالس العزاء على الوعظ والإرشاد وتعزیز الإیمان والتقوى، وخلوها من الغلو وکل ما یوجب وهن الدین والمذهب.
یجب تجسید مودة أهل البیت والسیدة الزهراء (ع) فی السلوک والعمل

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی تناول فی مستهل درس الفقه فی المسجد الأعظم فی قم الحدیث عن الأیام الفاطمیة معزیاً المسلمین بهذه المناسبة الألیمة، وداعیاً الجمیع الى المشارکة فی مجالس العزاء المقامة لها.

وأشار سماحته الى حدیث حول فضائل هذه السیدة العظیمة، قائلاً: تطلب الزهراء المرضیة (س) یوم القیامة من الباری عز وجل أن لا یعذب محبی أهل البیت (ع) بنار جهنم.

وأشار سماحته الى منزلة المحبین لأهل البیت (ع) والسائرین على درب فاطمة (س)، وقال: ینقسم المحبون الى ثلاثة أقسام، الأول المراؤون الذین لا تعدو محبتهم لقلقة اللسان. والثانی المحبون الاعتیادیون من عوام الناس الذین تقتصر محبتهم على الود القلبی، وهذا فی حد ذاته قابل للثناء والاحترام. وأکد سماحته على أن القسم الثالث من المحبین هم المحبون الحقیقیون للسیدة الزهراء (س) والمحبون لها بکل ما للکلمة من معنى، وقال مشیراً الى روایة فی هذا الصدد: أقل درجات المحبین هم من تسهل علیهم طاعة الله وتثقل علیهم المعصیة، فیتصورون أنهم المقصر الوحید فی العالم.

وأردف سماحته قائلاً: المحبة القلبیة لوحدها غیر کافیة، بل لا بد من تجسید تلک المحبة على أرض الواقع وفی السلوک والعمل، فلا ندخل فی زمرة المحبین الواقعیین إلا من خلال العمل بالمودة.

وفی ختام هذا التوجیه طالب سماحته بضرورة احتواء المجالس المذکورة على الوعظ والإرشاد وتعزیز الإیمان والتقوى، وخلوها من الغلو وکل ما یوجب وهن الدین والمذهب.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.