08 April 2012 - 23:38
رمز الخبر: 4489
پ
آیة الله جوادی آملی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله جوادی: : المراد بالصالحین فی الآیة«وإنه فی الآخرة لمن الصالحین» وفق ما ورد فی الروایات هم الأئمة المعصومین من أهل البیت (ع).
من یدیم ذکر الدار الآخرة یبتعد عن الخطیئة والمعصیة

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله عبد الله جوادی آملی واصل الیوم محاضراته فی تفسیر القرآن الکریم، متطرقاً الى تفسیر سورة الشعراء، قائلاً: ثمة فرق بین المخلِص والمخلَص، حیث یختار الباری عدداً من المخلِصین لیکونوا مخلَصین. فقوله تعالى: "إنا أخلصناهم بخاصلة" یشیر الى وجود مخلَصین من نوع خاص، وإن قیل: ما الخالصة؟ یقال فی الجواب: هی "ذکرى الدار".

وأضاف قائلاً: بعض المخلِصین یذکرون الآخرة فی بعض الأحیان، بینما المخلَصین فی ذکر دائم لها، وهذا من قبیل من یسافر فیطیل التفکیر بالبیت لا الفندق، ومن یفکر بالبیت لا یسعى فی خرابه.

وأشار سماحته الى قوله تعالى: «و الذی أطمع أن یغفر لی خطیئتی یوم الدین» الوارد على لسان النبی إبراهیم الخلیل (ع)، وقال: إنه مخلِص ومخلَص فی الوقت ذاته. إن من یدیم ذکر الدار الآخرة یبتعد عن المعصیة والخطیئة، لکنه ینظر أحیاناً الى الأمور المباحة کالنوم من باب الخطئیة ویستغفر الله عن ذلک.

وتلا سماحته الآیة الشریفة «رب هب لی حکما وألحقنی بالصالحین» متابعاً: المراد بالصالحین وفق ما ورد فی الروایات هم الأئمة المعصومین من أهل البیت (ع)، وبحسب قوله تعالى: «وإنه فی الآخرة لمن الصالحین» سیلتحق إبراهیم النبی (ع) یوم القایمة بأهل البیت (ع).


ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.