03 January 2020 - 17:39
رمز الخبر: 454913
پ
القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في النجف الاشرف:
أكد إمام جمعة النجف الاشرف على ان امريكا فتحت حربا مكشوفة مع العراق ولتنتظر قواتهم ضربات الشعب العراقي والحشد الشعبي حتى لا يبقى لهم مكان ينامون به، مبيناً ان العراق لن يركب في العربة الأمريكية.

أفاد مراسل وكالة رسا للانباء في النجف الاشرف ان إمام جمعة النجف الاشرف سماحة السيد صدر الدين القبانجي اشار خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في النجف الاشرف، ان امريكا فتحت حربا مكشوفة مع العراق ولتنتظر قواتهم ضربات الشعب العراقي والحشد الشعبي حتى لا يبقى لهم مكان ينامون به، مبيناً ان العراق لن يركب في العربة الأمريكية.

واضاف مراسلنا في النجف الاشرف ان السيد القبانجي اكد ان حادث شهادة الحاج ابو مهدي المهندس والجنرال قاسم سليماني تعبر عن عدة حقائق اولها وحدة الشعبين العراقي والإيراني بوحدة هذين الشهيدين واستشهادهم في آن واحد رغم محاولات إحداث التفرقة لكن اليوم اختلط الدماء الايرانية والعراقية في ارض الحسين(عليه السلام).

واشار مراسلنا في النجف الاشرف ان السيد القبانجي بين ان الحقيقة الثانية هي وحدة العدو الامريكي الصهيوني واليوم اصطدموا بجبل أشم. والحقيقة الثالثة هي وحدة الطريق وهو طريق الشهادة وقال: العلاقات الدبلوماسية والصبر مطلوب لكن لا يوجد طريق يحقق أهدافنا إلا طريق الشهادة.

واعتبر ان الحقيقة الرابعة هي العداء الامريكي الصريح للحشد الشعبي بينما بين ان الحقيقة الخامسة هي انتهاك امريكا لكل الاعراف الدولية بانتهاكها للسيادة العراقية المعترف بها دوليا.

وأكد ان الحقيقة السادسة هي تنديد المرجعية الدينية باستهداف قوات الحشد الشعبي من قبل العدوان الامريكي.

الى ذلك اكد سماحته ان باستشهاد الشهدين المهندس وسليماني فان العالم قد وضع اقدامه عل منعطف جديد وشاء الله ان يكون العراق مسرحا لمعركة بين الحق والباطل واضاف: العالم يتحدث عن تحولات مجهولة لكننا نعدها معلومة عندنا وقد وعدنا بها الله. وتابع امريكا انذرت رعاياها في العراق وطلبت منهم المغادرة وهذا دليل هزيمة.

ووجه سماحته كلمتين احدهما للشعب العراقي والاخرى للشعب الايراني ، مبينا في كلمته للشعب العراقي ان كل ما يحدث من عدوان وسفك دماء واعمال عنف انما هو ضريبة تحررنا من صدام وضريبة استقلالنا وضريبة خوضنا تجربة جديدة لنتصر فيها الحسين على يزيد وعبرت عن استقلالنا.

فيما عبر عن المواساة لعوائل الشهداء مبينا افتخارنا بان اختارنا الله لهذا الخط الشريف خط الشهادة الذي تمناه الشهيدان.

وعبر في كلمته للشعب الإيراني عن التعزية والمواساة للشعب وقيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية مقدما لهم الشكر وقال: الشهيد سليماني خاض كل ساحات المعارك دفاعا عن العراق وعن السيدة زينب(عليها السلام) وكان المخطط لأول انتصار في جرف الصخر. وأضاف: الشعب العراقي سيبقى وفيا لكل من وقف معه وقلبه مفتوح للشعب الإيراني الذي وقف الى جانبه.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.