11 May 2012 - 10:54
رمز الخبر: 4590
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله نوری: تستطیع الحوزة العلمیة وأساتذة التفسیر فی ضوء الصحوة الاسلامیة الاستفادة من التعالیم القرآنیة لإخراج العالم من نیر الظلم والجور.
تدوین تفسیر مقارن حاجة ملحّة للمسلمین فی عصرنا الراهن

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین نوری همدانی شارک فی مهرجان أساتذة السطوح العالیة والبحث الخارج لتفسیر القرآن الکریم فی حوزة قم العلمیة. وأشار سماحته الى آیات من القرآن قائلاً: أکدت الآیات على أنه ینبغی وجود أشخاص متقین فی المجتمع یدعونه الى فعل الخیرات، ولا ریب فی أن أساتذة القرآن الکریم بوسعهم أن یکونوا مصداقاً لهذه الآیات.


وأکد سماحته على أن بعض أهل السنة یطرحون تفاسیر لا تحظى بقبول علماء التشیع، مضیفاً: إن تدوین تفسیر مقارن یعدّ حاجة ملحة للمسلمین فی العصر الراهن، وأساتذة التفسیر یستطیعون خوض غمار هذه التجربة وإثبات صواب المذهب الشیعی.

ومضى سماحته فی القول: کما أن الشیعة یمتلکون باعاً فی موضوع الفقه المقارن، فإن علیهم تحمل أعباء تدوین التفسیر المقارن، والحوزة لا بد أن تخطو خطوات عملیة فی هذا الاتجاه.

وذهب سماحته الى أن أساتذة تفسیر القرآن الکریم مکلفون بنشر هذا العلم فی العالم بأسره، وقال: نشر العلوم القرآنیة بین المسلمین وغیر المسلمین أیضاً یبعث على اضمحلال مشاکلهم فی المجال الاقتصادی والدینی.

وأردف سماحته: نظراً الى انتشارموجة الصحوة الاسلامیة فی المنطقة وامتداد آثارها الى بعض الدول الغربیة، تستطیع الحوزة العلمیة وأساتذة التفسیر الاستفادة من التعالیم القرآنیة لإخراج العالم من نیر الظلم والجور.

ولفت سماحته الى أن القرآن الکریم ذم الربا فی مواضع متعددة وتبرأ من الکفار کذلک، متابعاً: الاحتجاجات فی أوروبا وأمیرکا ذات منشأ اقتصادی، وفی البلدان الاسلامیة نشبت الاحتجاجات بسبب تولی الکفار لزمام الأمور فیها.

و خاطب سماحة المرجع هذه الثلة من الأساتذة بالقول: المفسرون لا یکتفون بالحضور فی ساحة العلم والبحث العلمی فقط، وإنما یجب أن یکون لهم حضور فاعل فی المجال الاجتماعی أیضاً باعتبارهم حملة القرآن الکریم، مثلما کان أسلافهم تماماً.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.