16 May 2012 - 16:23
رمز الخبر: 4615
پ
الشیخ شکر الله سلیم:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال إمام جمعة شوشتر: یوم النکبة هو ذلک الیوم الذی اعترفت فیه مجلس الأمن الدولی والجمعیة العامة فی منظمة الأمم المتحدة بغدة سرطانیة باسم (إسرائیل)فی العالم.
المقاومة هی السبیل الوحید للانتصار على الکیان الصیهونی


فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء فی الأهواز، قال سماحة الشیخ شکر الله سلیمانی، إمام جمعة شوشتر، مشیراً الى یوم النکبة: یوم النکبة هو ذلک الیوم الذی اعترفت فیه مجلس الأمن الدولی والجمعیة العامة فی منظمة الأمم المتحدة بغدة سرطانیة باسم(إسرائیل) فی العالم، وهو یوم لا ینساه أی مسلم مطلقاً.

ولفت سماحته الى أنه رغم الوحشیة والبربریة التی اتصف بها هذا الکیان اللقیط حاز اعترافاً دولیاً، مضیفاً: فی هذا الیوم، اعترف العالم بالحرکات الإرهابیة وعملیات الاحتیال السیاسی وقتل المسلمین، بینما أطلق المسلمون على هذا الیوم بوم النکبة.

ومضى سماحة الشیخ قائلاً: لقد هُدمت مناطق کثیرة فی الأراضی الفلسطینیة، وتم تهجیر أعداد غفیرة من سکانها، بل ولم یُسمح لهم بالعودة إلى مناطقهم ومساقط رؤوسهم !

وشدد سماحته على أن الکیان الغاصب للقدس قام بارتکاب مجازر مروعة بحق الأبریاء فی فلسطین طیلة 64 عاماً، وقال: قُتل فی فلسطین فی غضون هذه الفترة أکثر 702 ألف شخص فلسطینی، وهذه هی نتیجة قرار یوم النکبة المشؤوم.

وشدد سماحته: یجب على الشعب الفلسطینی أن یواصل مقاومته ل(إسرائیل) الغاصبة، فلا سبیل للانتصار سوى بالمقاومة الباسلة، وحدیث التسویة مع هذا الکیان تدفعه الى مزید من التمادی والعدوان.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.