22 May 2012 - 15:20
رمز الخبر: 4645
پ
تجمع العلماء المسلمین فی لبنان
رسا/العالم الإسلامی- على إثر الاحداث المؤسفة التی شهدتها مدینة طرابلس ومنظقة عکار وامتدت إلى بعض مناطق بیروت..أصدر تجمع العلماء المسلمین فی لبنان بیانا حذر فیه من المخطط الذی یراد إقحام لبنان فیه، داعیا إلى الخروج من اللغة الطائفیة والمذهبیة.
جهات دولیة وإقلیمیة تسعى لإدخال لبنان فی فتنة


وهذا نص بیان تجمع العلماء المسلمین فی لبنان:

بسم الله الرحمن الرحیم

إننا فی تجمع العلماء المسلمین ندعو أبنائنا فی الشمال وبیروت للتنبه لمخطط جهنمی یستهدف جعلهم وقوداً لفتنة تضعهم فی مواجهة مع الجیش اللبنانی مقدمة لإخراجه من المنطقة وجعلها منطقة عازلة یُستفاد منها فی تهریب السلاح والمقاتلین إلى سوریا، وهذا قطعاً لیس فی مصلحتهم ویؤدی إلى خراب البلاد وتضییع العباد، لذلک فإننا فی تجمع العلماء المسلمین یهمنا أن نؤکد على ما یلی:

أولاً: نتقدم بالعزاء لدار الفتوى فی بیروت والشمال بالشیخ أحمد عبد الواحد ومرافقه وندعو أهلنا إلى ضبط النفس بانتظار نتائج التحقیق التی ستوضح الصورة وینال المسیء عقابه.
ثانیاً: ندعو القیادة السیاسیة المتمثلة بمجلس الوزراء ورئیس الجمهوریة لتوفیر الغطاء السیاسی للجیش اللبنانی للقیام بمهامه فی إعادة الأمن، إذ لا یجوز هذا الفلتان الحاصل وتعریض أرواح الناس وممتلکاتهم للخطر.
ثالثاً: یجب الانتهاء من النغمة الطائفیة والمذهبیة وتظهیر الأمر وکأن طائفة معینة فی دائرة الاستهداف، والصحیح أنها لعبة سیاسیة أکبر من لبنان تقودها جهات دولیة وإقلیمیة تسعى لإدخال لبنان فی فتنة لأهداف سیاسیة لم تعد خافیة على أحد.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.