29 August 2009 - 14:55
رمز الخبر: 466
پ
رسا / أخبار العالم الاسلامی ـ قالت " مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، أن أکثر من 170 ألف مصلٍ أدوا الیوم صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان فی المسجد الأقصى المبارک، أغلبهم من اهل القدس وأهل الداخل الفلسطینی، وأعداد متواضعة من أهل الضفة الغربیة.
مسجد الاقصي

واضافت" مؤسسة الأقصى للوقف والتراث فی بیانها:" أنه من خلال تواجد طاقمها الإعلامی منذ ما قبل صلاة فجر الجمعة ، وحتى هذه الساعة، فقد أدى عشرات آلاف المصلین صلاة الفجر فی المسجد الأقصى المبارک، ومنذ ساعات الصباح الأولى بدأت جموع الفلسطینیین بالتوافد نحو المسجد الأقصى المبارک، من الرجال والنساء والشباب والفتیات والأطفال، وکان معظم المتوافدین من أهل القدس وأهل الداخل الفلسطینی ومن أستطاع الوصول من أهلنا فی الضفة الغربیة ، وقد شهدت أزقة البلدة القدیمة فی القدس منذ ساعات الصباح إزدحاما ملوحوظا ، وکذلک مداخل وأبواب المسجد الأقصى المبارک، وقبل ساعات الظهر ، إزدحم المسجد الأقصى بالمصلین ، إذ تجمعت النساء فی مسجد قبة الصخرة ، وفی الصحن ، وکذلک فی البوائک الشمالیة والغربیة ، والمنطقة المشجرة من الشمال والغرب ، فیما تجمع الرجال فی الجامع القبلی المسقوف ، وفی المسجد الأقصى القدیم ، وفی المصلى المروانی ، وفی المنطقة المشجرة من الجنوب والشرق ، وکذلک الساحات الأمامیة للمسجد الأقصى المبارک ، وقد لوحظ التواد المکثف هذا فی صلاة الجمعة".

وقدرت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث " والصحفیین والإعلامیین الذیت تواجدوا فی المسجد الأقصى ، والذی لهم خبرة فی هذا المجال أن عدد من شارک فی صلاة الجمعة الیوم فی المسجد الأقصى فاق 170 الف مصلٍ " .

هذا وعلمت " مؤسسة الأقصى للوقف والتراث " أن "مؤسسة البیارق لإحیاء المسجد الأقصى المبارک " تسیّر الیوم أکثر من 130 حافلة عبر "مسیرة البیارق" لنقل المصلین من کافة قرى ومدن الداخل الفلسطینی لأداء الصلوات الیوم فی المسجد الأقصى المبارک، فیما تستعدّ "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث " لتقدیم آلاف وجبة الإفطار للصائمین فی المسجد الاقصى المبارک".

وفی خطبة الجمعة التی ألقاها الشیخ یوسف أبو سنینة – خطیب وإمام المسجد الأقصى المبارک – حیا جماهیر الفلسطینیین الذین توافدوا الى المسجد الأقصى المبارک رغم المعاناة والحصار، مشیراً الى أن هذا التواجد یدل على الأرض أرضنا وأن المسجد مسجدنا.

وحذر الشیخ یوسف من الفرقة فی صفوف المسلمین ، داعیا الى وحدة الأمة ، حتى تظل القضیة الفلسطینیة على سلم الأولویات.

وأشارت " مؤسسة الأقصى للوقف والتراث " أن توافد المصلین الى المسجد الأقصى المبارک الیوم جاء رغم التواجد قوات الإحتلال الإسرائیلی المکثف على أبواب ومحیط المسجد الأقصى المبارک ، وعلى مداخل البلدة القدیمة بالقدس ، ورغم نصب الحواجز العسکریة بکثافة ، کما وأشارت الى أنه یتواجد فی المسجد الأقصى حتى ما بعد ساعات الظهر عشرات آلاف المصلین ، ومن المتوقع أن یؤم المسجد الأقصى الیوم جمهور کبیر لأداء صلاة التراویح فی المسجد الأقصى المبارک.

المصدر: وکالة معا الإخباریة
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.