30 August 2009 - 16:48
رمز الخبر: 479
پ
إمام جمعة کوت عبد الله، من ضواحی الأهواز:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- طالب امام جمعة کوت عبد الله فی الأهواز بتوفیر الحکومة تغطیة اعلامیة مناسبة للخدمات التی تنجزها.
على الحکومة توفیر تغطیة اعلامیة مناسبة لما قدمته وتقدمه من خدمات للشعب<BR>
<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من الأهواز، جنوب غرب ایران، أن سماحة الشیخ جلال جابریان، إمام جمعة کوت عبد الله، من ضواحی الأهواز، قال فی خطبتی صلاة الجمعة لهذا الأسبوع، مشیراً الى رحیل السید عبد العزیز الحکیم، رئیس المجلس الأعلى الاسلامی العراقی: إن فقدان هذا المجاهد البطل سیجعل منه رمزاً وفیاً، وسیسجل صفحة ناصعة فی قلب التاریخ الاسلامی العریق الى جانب الشهداء الآخرین والمجاهدین فی سبیل الله.

وفی جانب آخر من الخطبة، أشار سماحته الى أسبوع الحکومة فی ایران، وقال :یجب على الحکومة أن تکون خادمة للشعب، ولا تستطیع الحکومة أن تکون کذلک إلا اذا استشعرت آلامهم وتأثرت بمشاکلهم، واتخذت خطوات عملیة وجادة لحل تلک المشاکل. وهکذا حکومة لا ریب فی أنها حکومة الهیة وشعبیة ورسالیة، وهو ما شهدناه وتجلى واضحاً فی الحکومة السابقة للسید أحمدی نجاد.

وتابع سماحة الشیخ جابریان قائلاً: على المسؤولین الحکومیین أن یعمدوا الى توفیر تغطیة اعلامیة مناسبة لما أنجزوه من خدمات وما قدموه للشعب من أعمال تستحق الثناء والتقدیر، ومن ثم یتوجب علیهم مضاعفة جهودهم لتقدیم المزید؛ ذلک أن الشعب الایرانی على ما قال مؤسس الثورة الاسلامیة فی ایران أعلى شأناً من الأمة فی صدر الاسلام، الأمر الذی یثقل کاهل الحکومة المقبلة ویزید من مسؤولیاتها الجسیمة.

وأخیراً أشار سماحة الشیخ الى ذکرى اختطاف الامام السید موسى الصدر، الزعیم الشیعی فی لبنان، فی لیبیا على ید عملاء الاستکبار العالمی، وقال: لقد طالبنا جمیع المحافل الدولیة والحقوقیة ودعاة حقوق الانسان الذین لم یبدوا أی عنایة بهذا الموضوع وبغیره من القضایا المرتبطة بانتهاک حقوق الانسان بمتابعة هذا الأمر. وفی الحقیقة فإن المسؤول الأول عن هذا الاختطاف هو الأوساط الدولیة والاستکبار العالمی، حیث سنعمل على جرها الى المحاکمة فی محکمة الوجدان التاریخی.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.