01 September 2009 - 16:35
رمز الخبر: 507
پ
دعوة مجددة من آیة الله مکارم الشیرازی..
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- طالب المرجع الدینی آیة الله مکارم الشیرازی العلماء فی العالم الاسلامی بإصلاح خط عثمان طه لاحتوائه على أخطاء واشتباهات
على العلماء المبادرة الى إصلاح خط عثمان طه فی القرآن الکریم<BR>
<BR>

.

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی ناصر مکارم الشیرازی قال بخصوص خط عثمان طه: یقول البعض أن احتواء خط عثمان طه فی القرآن الکریم على بعض الأخطاء یبطل الصیام فی شهر رمضان، والحال أن هذا أمر غیر صحیح.

وأضاف سماحته خلال المحاضرة الیومیة التی یلقیها فی ضریح السیدة فاطمة المعصومة (ع) على جموع الصائمین، قائلاً: لم یطرأ على القرآن أی تغییر منذ أن نزل على صدر النبی الکریم (ص) حتى یومنا هذا؛ إلا أن الخط الذی کتب فیه القرآن، وهو خط عثمان طه، یحوی بعض الأخطاء التی قد توقع المکلف فی التلفظ غیر الصحیح.

وتابع سماحته: هناک جملة من الأخطاء الخطیة فی القرآن الکریم، ما یوجب على العلماء التحرک لإصلاحها؛ لئلا یقع المؤمنون فی الخطأ فی لفظ بعض المفردات القرآنیة.

وأوضح قائلاً: إن الاشتباه فی تلفظ بعض الکلمات المکتوبة بالخط العثمانی لا یبطل صوم الانسان قط؛ إذ أنه لا یدخل فی دائرة نسبة الکذب الى الأئمة أو الکذب على الله تعالى.

الى ذلک، واصل سماحته تفسیره لسورة الکهف، قائلاً بشأن عبارة "إن شاء الله": طبقاً لما خاطب الله تعالى به نبیه الکریم (ص)، یجب أن تکون هناک مشیة إلهیة فی کل عمل یعتزم الانسان أن یقدم على ارتکابه.

وفی الختام، قال سماحته: کل عمل یحتاج فی أدائه الى جملة من المقدمات، وبعضها یحصل على ید الانسان نفسه، لکن أغلبها تتحقق من قبل الله تعالى. بناء على ذلک، لما یرید الانسان أن یفعل شیئاً ما یجب أن یعول فی ذلک على المشیئة الالهیة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.