01 September 2009 - 16:35
رمز الخبر: 508
پ
آیة الله مظاهری، من علماء أصفهان:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مظاهری مشیراً الى ذم القرآن والعترة للتبذیر والاسراف: الإسراف والتبذیر یؤدی الى هلاک الفرد ودمار المجتمع.
الإسراف والتبذیر یؤدی الى هلاک الفرد ودمار المجتمع<BR>
<BR>

 

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله حسین مظاهری، من مراجع التقلید فی أصفهان، قال فی محاضراته الیومیة التی یلقیها فی مسجد حکیم فی أصفهان تحت عنوان "الأخلاق بنظر القرآن والعترة": ذم القرآن والعترة فی تعالیمهما القیمة الاسراف والتبذیر، مؤکداً على أن الإسراف والتبذیر یؤدی الى هلاک الفرد ودمار المجتمع.

وشدد سماحته على لزوم تغییر الواقع القائم فی أسالیب الاستهلاک المتبعة الیوم، مضیفاً: تعهد الله جل وعلا وفقاً للتعالیم الاسلامیة بتوفیر رزق الانسان وتهیئة حیاة حرة کریمة له، تتوفر فیها جمیع متطلباته واحتیاجاته المعقولة والمنطقیة. لکن معظم الناس فی المجتمع یمارسون الاسراف والتبذیر فی حیاتهم، وینزعون الى الترف؛ ما یمهد لحصول عدد من المعاصی الکبیر بصورة قهریة، نحو الربا والرشوة والسرقة، الأمر الذی یعرض الفرد والأسرة والمجتمع الى الدمار والهلاک.

وألمح سماحته الى المراسم المجللة والبذخ فی بعض حفلات الزواج والمهور الضخمة التی تستوفى من الزوج والاستفادة من الامکانات الغالیة فی الحیاة، کمصادیق  للترف المنهی عنه فی الروایات، وقال: إن غلاء المهور والأموال الضخمة التی تنفق فی حفلات الزواج فی عصرنا الراهن، فضلاً عن دخولها فی موضوعة الترف، تحمّل صاحبها ذنباً عظیماً بفعل تحولها الى سنن اجتماعیة ورسوم ثابتة للأجیال القادمة. کما أنها تمنع شریحة واسعة من الشباب من الزواج، ما یوقعهم فی المعاصی، وهذا من الکبائر.

الى ذلک، أکد سماحته على لزوم انتهاج الوسطیة والاعتدال فی أمور الحیاة، لافتاً الى أن البخل والسخاء صفتان متناقضتان، مردفاً: البخل صفة خطیرة تهدد کرامة الانسان وتوقعه فی سوء العاقبة من الناحیة الأخرویة. وفی المقابل فأن السخاء صفة أخلاقیة سامیة وفضیلة کبیرة، تجعل الانسان یرفع رأسه عالیاً.

وأوضح سماحة المرجع بأن السبیل الأمثل لتخلص الانسان من رذیلة البخل هی البذل والتصدق على الفقراء والمساکین، متابعاً: اذا ما اراد الانسان أن لایکون بخیلاً فعلیه أن یمد یده لمعونة الآخرین بمقدار ما یستطیع، بل وتقدیم کل ألوان وأشکال الخدمة للبشر. وتسدید الوجوه الشرعیة والدیون المستحقة علیه باشتیاق ولهفة. وتلقین نفسه بآثار وبرکات أداء الحقوق المالیة؛ لیتسنى له قمع الرذیلة فی نفسه والاستعاضة عنها بالفضیلة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.