03 October 2012 - 08:15
رمز الخبر: 5208
پ
آیة الله شبستری، ممثل الولی الفقیه فی أذربیجان الشرقیة:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله الکعبی على أن الضغوط الاقتصادیة والسعی لاستصدار قرار أممی ضد إیران من جملة مصادیق العداء الأمریکی للشعب الإیرانی.
أمریکا مظهر لرعایة الإرهاب فی العالم

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن آیة الله الشیخ محسن مجتهد شبستری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة أذربیجان الشرقیة، أشار إلى أن نفی الإمام الخمینیّ (قُدّس سرّه) الى ترکیا، ومواجهة روح مقارعة الاستکبار المتأصلة لدى الشعب الإیرانی من أهم موارد عداء أمریکا لإیران، وقال: لم تؤثر هذه المؤامرات على مسیرة الشعب الإیرانی، بل إنها خلقت أزمة خانقة فی أمریکا نفسها.

واعتبر سماحته احتلال الوکر الجاسوسی لأمریکا فی طهران بدایة انحسار الهیمنة الأمریکیة على إیران والمنطقة، متابعاً: لم تکف أمریکا عن معاداتها للجمهوریة الإسلامیة فی إیران رغم مرور ثلاثة عقود على تلک الحادثة المهمة.

ولفت سماحته الى أن الضغوط الاقتصادیة والسعی لاستصدار قرار أممی ضد إیران من جملة المصادیق الأخرى للعداء الأمریکی للشعب الإیرانی، قائلاً: حذف اسم "منافقی خلق" من قائمة المنظمات الإرهابیة هی آخر مسرحیة تقوم بها الخارجیة الأمریکیة فی مواجهتها للنظام الإسلامی.

ومضى سماحته فی القول: حدث هذا الأمر فی الوقت الذی یشهد العالم مزاعم غربیة بمحاربة الإرهاب، وهذا یکشف أن الأعداء یستمیلون الزمر الإرهابیة من أجل إضعاف النظام الإسلامی فی إیران؛ بید أن ذلک لن یمحو من الأذهان الأعمال الإرهابیة التی قامت بها هذه الزمرة بحق الشعب الإیرانی.

الى ذلک، شجب سماحته المؤامرة الأخیرة للاستکبار العالمی المتمثلة بالإساءة الى النبی الکریم (ص)، وقال: لم یقتصر عمل أمریکا والکیان الصهیونی على دعم الإرهاب وحسب، بل إنهما أساءا الى مقدسات أکثر من ملیار مسلم أیضاً.

ووصف تلک الإساءة بالعمل الأهوج، قائلاً: رغم الاحتجاجات العارمة فی أنحاء العالم، لم یندد الساسة الأمریکیون بهذا العمل القبیح وغیر المنطقی، ولم یعتذروا من المسلمین، ما یبین النزعة الاستکباریة والسلطویة فی مواجهة الأمة الإسلامیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.